بركة و بنعبد الله ينتقدان حكومة العثماني على قراراتها في تدبير جائحة كورونا وبداية الموسم الدراسي

انتقد حزبا الاستقلال والتقدم والاشتراكية، حكومة سعد الدين العثماني والقرارات التي اتخذتها لتدبير الجائحة والموسم الدراسي، معتبرين إياها قرارات تؤدي إلى فقدان المواطنين للثقة في مصداقية الحكومة.

ووصف حزب الاستقلال قرارات الحكومة، خاصة في ما يتعلق بقطاعي التعليم والصحة بالاستهتار الكبير بالمواطنين وصحتهم وتعليمهم، معتبرا أن هذا الوضع يفقد الحكومة ما تبقى من المصداقية وثقة المواطنين.

وحسب ما أوردته يومية المساء، فقد عبر الحزب، في بلاغ للجنته التنفيذية، عن استيائه لاستقالة الحكومة من مسؤولياتها واستسلامها للأمر الواقع في ظل تفاقم الوضعية الوبائية والاستهتار الكبير بالمواطنين، والذي جسدته القرارات الأخيرة المتعلقة بالصحة والدخول المدرسي، وعودة تقييد التنقل.

ومن جهته ، طالب حزب التقدم والاشتراكية الحكومة باتخاذ تدابير أنجع في ما يتعلق بالوقاية الصحية وبالكشف عن الحالات والتكفل بها.

وجاء في بلاغ للمكتب السياسي للحزب أنه توقف عند الوتيرة المقلقة لانتشار وباء کورونا، وما يطرحه ذلك من صعوبات صحية واقتصادية واجتماعية ونفسية وتربوية مرشحة للتصاعد خلال الأسابيع والشهور المقبلة، مجددا تأكيده على أنه لا سبيل أمام بلادنا للنجاح في تجاوز الأوضاع الحالية والمستقبلية العسيرة سوى الصمود والتماسك وشحذ همم كافة الطاقات المجتمعية في جميع الميادين.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*