بلجيكا وإستونيا تؤكدان دعمهما لحل سياسي للنزاع الإقليمي حول الصحراء

أكدت بلجيكا وإستونيا على مستوى الأمم المتحدة، دعمهما لحل سياسي للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

وأشار الممثل الدائم لبلجيكا لدى الأمم المتحدة فيليب كريديلكا في تعليله للتصويت على القرار رقم 2548 المتعلق بالصحراء المغربية، والصادر عن مجلس الأمن إلى أن “بلجيكا تؤكد أنه لا يوجد حل آخر” لقضية الصحراء سوى “حل سياسي شامل”.

وجدد السفير البلجيكي تقدير بلاده “للالتزام وخاصة النتائج التي حققها المبعوث الشخصي السابق للأمين العام هورست كوهلر”.

وقال “نأمل في إمكانية تعيين بديل نوعي (…) من أجل تجديد عملية الحوار على أساس عمل الرئيس كوهلر”، في إشارة إلى عملية اجتماعات الموائد المستديرة بين المغرب والجزائر وموريتانيا و “البوليساريو”، بمبادرة من الممثل الشخصي السابق ورئيس ألمانيا الأسبق.

وأضاف السفير البلجيكي، في إشارة مباشرة إلى استفزازات وانتهاكات “البوليساريو” للاتفاقات العسكرية في الصحراء والتي تعد بالآلاف حسب آخر تقرير للأمين العام للأمم المتحدة، أنه “في الأخير، تعرب بلجيكا عن قلقها من زيادة انتهاكات وقف إطلاق النار وتدعو إلى أقصى درجات ضبط النفس”.

وأشاد السفير بدور (المينورسو) التي يساهم عملها “في تخفيف التوترات” بالمنطقة.

من جانبها أعربت إستونيا في تعليلها للتصويت على القرار رقم 2548، عن دعمها لجهود الأمين العام للأمم المتحدة لإيجاد “حل سياسي عادل ودائم ومقبول لدى الأطراف” للنزاع حول الصحراء المغربية، “على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة”.

واعتبر الوفد الإستوني أنه “من المهم عدم فقدان الزخم السياسي الذي تحقق خلال اجتماعات المائدتين المستديرتين لسنتي 2018 و 2019. وفي هذا الصدد، نأمل أن يتم تعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام في أقرب وقت ممكن وأن تجري المزيد من المحادثات بين الأطراف على أساس التوافق”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*