حزب عرشان ينوه بالموقف الشجاع الداعم لمغربية الصحراء

 

عقد المكتب السياسي للحركة الديمقراطية الاجتماعية عن بعد يوم (الجمعـــة) 11 دجنبر2020، اجتماعا لمناقشة الحدث التاريخي الذي ملأ أمس بياضات وكالات الأنباء الدولية والقنوات الفضائية ووسائل التواصل الاجتماعي،ألا وهو اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بصفة رسمية بمغربية الصحراء المغربية، باعتبارها قوة عظمى وعضو دائما بمجلس الأمن وفاعلا مؤثرا في القرار الدولي،حيث سيكون لهذا القرار ما بعده.
وبعد قراءة متأنية لبلاغ الديوان الملكي في الموضوع وفحوى المكالمة الهاتفية لفخامة الرئيس الأمريكي مع جلالة الملك التي اخبر فيها الرئيس الأمريكي جلالته بصدور مرسوم رئاسي بما له من قوة قانونية وسياسية، يقضي باعتراف الولايات المتحدة الأمر كية لأول مرة في تاريخها بسيادة المملكة المغربية الكاملة على كافة منطقة الصحراء المغربية.
وتجسيدا لهذه الخطوة وتفعيلا لها،سيتم فتح قنصلية للولايات المتحدة الأمريكية بمدينة الداخلة للنهوض بالتنمية الاقتصادية وتشجيع الاستثمارات الأمريكية لفائدة سكان المنطقة وأقاليمنا الجنوبية.
و نوه الحزب بهذا الموقف الشجاع الداعم لمغربية الصحراء الذي سيعزز لا محالة العلاقات القوية بين البلدين والارتقاء بها إلى تحالف حقيقي يشمل جميع المجالات في المستقبل القريب.كما سجل في السياق ذاته بفخر واعتزاز مواقف صاحب الجلالة وسياسته الحكيمة في تدبير ملف الصحراء المغربية، والتدخل الحاسم والناجع لقواتنا المسلحة الملكية بمعبر الكركارات من أجل حفظ الأمن والسلم والاستقرار بهذا الجزء من التراب المغربي، وضمان حرية التنقل للأشخاص والبضائع مع موريتانيا ومنها إلى الدول الإفريقية في الساحل وغرب الصحراء.
وقد شاءت الأقدار وتطور الأحداث الأخيرة بالنسبة للقضية الوطنية الأولى أن تجعل الولايات المتحدة من خلال المرسوم الرئاسي لما له من أثر قانوني وسياسي التأكيد على مغربية الصحراء وعلى أن الحكم الذاتي هو الحل الوحيد الجدي والواقعً ذي مصداقية لإنهاء الصراع المفتعل سيجعل العديد من الدول الغرببة تتخذ مواقف مماثلة لتسريع إنهاء ملف الصحراء المغربية كما سبق لعدد من الدول بمجلس الأمن مثل فرنسا أن نوهت إلى ذلك في السنة ما قبل الأخيرة.

وثمن مواقف جلالة الملك الثابتة بالنسبة للقضية الفلسطينية بوصفه رئيس لجنة القدس ،والتي أكد جلالته في المكالمة الهاتفية مع الرئيس الأمريكي أن المغرب يدعم حل القضية الفلسطينسة بناء على القرارات الدولية وقرارات الجامعة العربية ألا وهو حل الدولتين تعيشان جنبا إلى جنب في أمن وسلام، وتبقى المفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائليين هي السبيل الوحيد للوصول إلى حل نهائي ودائم لهذا الصراع.وهنا تتجلى لنا الرؤية المتبصرة والحكيمة لجلالة الملك الذي ربط بين مغربية الصحراء والقضية الفلسطينية يؤكد بلاغ الحزب ، لأننا في المغرب لدينا شعار: ” الصحراء مغربية وفلسطين عربية ” انطلاقا من احترامنا لمبادئنا العربية والإسلامية، ودفاعا عن الوحدة الترابية بمفهومها الشامل، وهو ما عبر عنه جلالة الملك عن أمله في أن تفضي التطورات الايجابية المسجلة أخيرا على مستوى تحركات دول الخليج إلى المصالحة المنشودة بما يساهم في استتباب الأمن والاستقرار بمنطقة الخليج العربي لفائدة شعوب المنطقة.ويسجل الحزب في الأخير أن للمغرب مواقف متيزة في سياسته، تحترم المبادئ والثوابت وتحافظ على العلاقات الإقليمية والجهوية والدولية، في توازن محكم، كما هو مشهود له عبر تاريخه وحضارته التي جعلت الرئيس الأمريكي يفتخر بكون المغرب أول بلد اعترف بالولايات المتحدة الأمريكية سنة 1777 ميلادية.”

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*