أكاديمي إيطالي.. إرسال مساعدات لفائدة الفلسطينيين دليل بأن المغرب يضع القضية الفلسطينية في صدارة اهتماماته

أكد الأكاديمي الإيطالي والمتخصص في دراسات العالم العربي ماركو بارطو ، أن قرار صاحب الجلالة الملك محمد السادس بإرسال مساعدات إنسانية عاجلة لفائدة الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، دليل على أن المغرب يضع القضية الفلسطينية في صدارة اهتماماته .

وأبرز بارطو، أن هذا القرار الملكي يجسد “الموقف الثابت والواضح للمغرب، بقيادة جلالة الملك محمد السادس، في دعم ومناصرة القضية الفلسطينية”. واعتبر أن هذه المساعدات امتداد لمبادرات سابقة قام بها المغرب وتأكيد لعمق الروابط والعلاقات التاريخية التي تجمع المغرب وفلسطين.

وأضاف أن قرار صاحب الجلالة يأتي في إطار دعم المملكة المتواصل للقضية الفلسطينية، وتضامنها الدائم مع الشعب الفلسطيني.

وبحسب بارطو فإن هذه المساعدات الإنسانية تبرز الدور المحوري والرائد الذي تضطلع به المملكة في الحفاظ على الهوية الدينية والثقافية لمدينة القدس الشريف، والبحث عن حل سلمي لهذا النزاع، مضيفا أن المغرب عمل دائما وعلى الدوام من أجل إحلال السلام في الشرق الأوسط وفي العالم عبر المساعدات الإنسانية ومبادرات أخرى أثبتت قربه من الشعب الفلسطيني.

وأشار هذا الأكاديمي الإيطالي إلى أن جلالة الملك محمد السادس ما فتئ يؤكد على أهمية المحافظة على مدينة القدس الشريف، باعتبارها تراثا مشتركا للإنسانية، ورمزا للتعايش السلمي بالنسبة لأتباع الديانات التوحيدية الثلاث، ومركزا لقيم الاحترام المتبادل والحوار، كما نص على ذلك نداء القدس، الذي وقعه جلالته مع قداسة البابا فرنسيس في 30 مارس 2019 في الرباط .

ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*