أوراق حزب الوردة تتناثر الواحدة تلو الأخرى بعد تقديم مصطفى عماي لاستقالته واتهامه للشگر بتدمير الحزب

زلزال مدوي هز حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بعدما أقدم الإتحادي مصطفى عماي، عضو المجلس الوطني للحزب وأحد أبرز النشطاء بالأقاليم الجنوبية، على تقديم إستقالته بصفة نهائية من جميع هياكل حزب الوردة.

‌وعزا عماي سبب استقالته من الحزب، إلى “الشلل التنظيمي ومستوى التراجعات التي أصبح يعيشها الحزب على جميع الأصعدة”، متهما الأمين العام ادريس لشكر بـ”التمادي في سياسة تدمير ما تبقى من حزب القوات الشعبية”.

وتجدر الإشارة إلى أن مصطفى عماي كان قد شغل في وقت سابق مهام مستشار لوزير الدولة السابق محمد اليازغي مكلفا بملف الصحراء المغربية، ومدير مكتب البرلماني الاتحادي حمدي وايسي، وممثلا للشبيبة الإتحادية بمنظمة الأممية الإشتراكية “اليوزي” وعضو وفد الشبيبة الإتحادية الذي زار مخيمات تندوف سنة 2013.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*