وزير لما سمع خبر اعفاءه سقط أرضا

لم يجد الملك بدا من اعمال صالحياته الدستورية، لتخليص حكومة العثماني من شوائب الحراك، اذ وضع حدا لمسارات تسعة وزراء تحملوا المسؤولية في الحكومة السابقة فاتحا الباب امام البرلمان إفراز تحالف حكومي جديد.
وطال القرار الملكي محمد حصاد وزير التربية الوطنية الذي كان يجيب
برلمانيي مجلس المستشارين، ويترقب لقاءات مع نقابيين لكنه لم يكن يعرف انه ستتم اقالته التي تفاجا بها، والتي ظهرت اثارها عندما تعثرت رجله وسقط ارضا قبل مغادرة قاعة الجلسات.
الصباح

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*