حنان رحاب :”الشارع والتواجد الميداني ليس حكرا على قوة بعينها”

قالت عضو المكتب السياسي لحزب الإتحاد الإشتراكي , حنان رحاب خلال مشاركتها بندوة حول” تنامي الحراك الاجتماعي بالمغرب : الدلالات والمآلات ” التي نظمتها جماعة العدل والإحسان , أن المطالب المحلية أكثر قدرة على التعبئة من الشعارات الكبرى والمركزية، وتحول المطلب الاجتماعي ، من المدن الكبرى التي احتكرت لسنين استثمارات الاقتصادية وتنموية وإلى مدن متوسطة وصغيرة ” الحسيمة، زاكورة، تتغير ، أميضر، صفرو، تارة .. ”
وأضافت البرلمانية الإتحادية ,”الاحتجاجات الاجتماعية بشكل سنة منذ 2011، حققت أهدافها الاجتماعية والسياسية كانت خطوة مهمة نحو تعديل موازين القوى الاجتماعية لمصلحة الفئات الأكثر قدرة على التواجد الميداني وتأطير الاحتجاج. وكشفت الاحتجاجات الاجتماعية التي عشناها خلال السنوات الاخيرة، فاعلية شبكة الانترنت في نقل أخبار.”

وتابعت رحاب مداخلتها,:”الاحتجاجات وتوثيقها وتعميم خبراتها، واذ أصبحت الفضاءات الافتراضية عالما موازيا خاض المحتجون معاركهم فيه بالتوازي مع معارك العالم الواقعي.”

وأوضحت عضو المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية أمام قادة جماعة “عبد السلام ياسين”:”ان الشارع والتواجد الميداني ليس حكرا على قوة بعينها ونتائجها غالبا ما تكون عامة ًومطورة . فالملاحظ او مل الاحتجاجات التي عرفناه طيلة السنوات الاخيرة سواء اكانت قطاعية أومهنية أو مجالية كان هناك تجاوب مع جزء من مطالبها حتى وان تخلل كل أشكال الاحتجاج اما القمع او الإعتقال .
فالرصد وتبع كل هذه الاحتجاجات تؤكد ان السلطة جلست لطاولة الحوار واستمعت وأنصتت وكانت هناك وعود بتوفير فرص العمل وإطلاق مشاريع تنموية في مناطق الاحتجاجات، ونهاية لا يمكن لنا ان نقول الاحتجاج حق مشروع.”

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*