لائحة “التغيير” ولائحة “الوفاء والمسؤولية” تقدران موقف الفيدرالية المغربية لناشري الصحف المتجاوب مع قرار استقالة البريني من المجلس الوطني للصحافة

أعلنت لائحة “التغيير” ولائحة “الوفاء والمسؤولية”، اليوم الأحد، تقديرهما لموقف الفيدرالية المغربية لناشري الصحف المتجاوب مع قرار استقالة السيد محمد البريني من المجلس الوطني للصحافة بإعلانها تجميد مساهمتها في مسلسل هيكلة المجلس.

وجاء في بلاغ للائحتين، توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه، أنه في ضوء ما ترتب عن مسار تشكيل المجلس الوطني للصحافة، تجدد اللائحتان مساندتهما لمسار تصحيح الوضع داخل النقابة الوطنية للصحافة المغربية، داعيتين الجميع إلى “مواصلة عملية التصحيح ورص صفوف الجسم الإعلامي للاضطلاع برسالته النبيلة داخل المجتمع بمهنية وأخلاق”.

وحثت اللائحتان، اللتان كانتا قد قاطعتا انتخابات المجلس، على فتح حوار واسع حول موضوع التنظيم الذاتي للصحافيين، بعيدا عن الحسابات الشخصية والحزبية والنقابية والفئوية، وبشكل يحقق التوافق وتوفير الشروط الملائمة لتجاوز الوضع الراهن.

وكان المكتب التنفيذي للفيدرالية المغربية لناشري الصحف قد أعلن، في بلاغ أصدره اليوم الأحد عقب اجتماع تقييمي عقده الأعضاء الناشرون المنتخبون، أنه “يزكي قرار فريق الناشرين بتجميد مساهمتهم في مسلسل هيكلة المجلس الوطني للصحافة إلى حين تصحيح المسار وتنقية الأجواء الكفيلة بأن تجعل من المجلس جزءا من الحل وليس جزءا من المشكلة”.

وأضاف المكتب التنفيذي أنه “تلقى بأسف شديد رسالة استقالة من المجلس الوطني للصحافة من الأستاذ محمد البريني، العضو الثامن في فريق الناشرين المعين من طرف الفيدرالية بصفتها الهيئة الأكثر تمثيلية في صنفها”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*