ملايير صينية تُحرج العثماني (التفاصيل)

تسابق شركة تهيئة مدينة محمد السادس للتكنولوجيا طنجة-تيك الزمن، للعثور على بديل لمجموعة “هايتي” الصينية، التي أكدت مصادر مطلعة انسحابها من المشروع وتوريطها الشركة وخلفها حكومة سعد الدين العثماني باعتبار لجنة القيادة والتتبع، تضم عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، ومحمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية، ومولاي حفيظ العلمى، وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصادي الرقمي، في البحث عن تمويلات بقيمة 10 ملايير دولار أمريكي، اللازمة لبناء المدينة، وما يرتبط بالتزامات هذا المبلغ، من إحداث 100 ألف منصب شغل وبناء 200 مصنع، وكشفت المصادر ذاتها عن ربط شركة التهيئة التي يرأسها عثمان بنجلون، الرئيس المدير العام لمجموعة “فايننس. كوم”، اتصالات مع مجموعات اقتصادية أخرى، للحلول مكان مجموعة “هايتى” المنسحبة وفقا ليومية “الصباح”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*