نتائج الحركة الانتقالية تضع امزازي في ورطة!


تعرض سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، لانتقادات واحتجاجات مع اقتراب موعد الدخول المدرسي،  بسبب نتائج الحركة الانتقالية.
وحسب مصادر مطلعة  فإن الأساتذة في مراكز تحضير شهادة التقني العالي ”BTS”، وجهوا رسالة احتجاجية الى امزازي بعد تأخر إعلان نتائج الحركة الانتقالية الخاصة بهم.
وينتظر  الأساتذة المنضويين تحت لواء الجامعة الوطنية للتعليم منذ عدة أشهر، إعلان نتائج الحركة الانتقالية الخاصة بها، لكن لم يتم ذلك لغاية اليوم مما انعكس سلبا على الاستقرار النفسي والاجتماعي لهم.
وكشفت الوثيقة  أن التأخر في الإعلان عن نتائج الحركة الانتقالية ”مناقض لمقتضيات المذكرة الإطار للحركات الانتقالية، ويعكس إهمالا ولامبالاة بحق بسيط”.
ويطالب الأساتذة العاملون بمراكز تحضير شهادة التقني العالي بالكشف عن جميع المناصب الشاغرة الخاصة بالحركة الانتقالية  سواء المتعلقة بهيئة التدريس، أو بهيئة الإدارة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*