مكافحة الإرهاب: المغرب منخرط “بجدية” في جهود المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب

اكد الكاتب العام لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، ناصر بوريطة، اليوم الأحد بنيويورك، أن المغرب منخرط “بجدية” في الجهود المبذولة في إطار المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب وذلك منذ إحداث هذه الهيئة الدولية.

وأبرز السيد بوريطة، في تصريح للصحافة على هامش الاجتماع الوزاري السادس للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، الذي مثل المغرب خلاله وزير الشؤون الخارجية والتعاون، صلاح الدين مزوار، أن “المغرب باعتباره عضوا مؤسسا، التزم بجدية في أنشطة المنتدى من خلال استضافته لعدة اجتماعات وترؤسه لفريق العمل المعني بالمقاتلين الإرهابيين الأجانب”.

في هذا الصدد، أشار إلى أن التزام المغرب مكنه من تولي الرئاسة المشتركة للاجتماع الوزاري المقبل للمنتدى مع هولندا، لافتا إلى أن المملكة تعتزم جعل هذه الرئاسة “آلية” لكي لا تبقى مكافحة الإرهاب تستند في المقام الأول على المقاربة الأمنية، ولكن على مقاربة أكثر شمولية.

واعتبر السيد بوريطة أن مكافحة الإرهاب تتطلب اعتماد مقاربة ترتكز على أبعاد الوقاية من هذه الظاهرة ومكافحة “أسبابها الجذرية”.

وثمن في هذا السياق الرؤية التي أعدها المغرب تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وهي مقاربة “معروفة ومعترف بها على الصعيد الدولي”.

ولاحظ المسؤول المغربي أن الرؤية الملكية تكتسي بعدا شاملا بالنظر إلى أنها ترتكز على مبادرات مبتكرة كإصلاح الحقل الديني وتكوين الأئمة، ونشر قيم الإسلام الوسطية والاعتدال.

وخلص إلى أن هذه المبادرات مكنت المغرب من أن يصبح “إحدى المرجعيات العالمية في مجال مكافحة التطرف والإرهاب”.


 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*