التنديد بتنامي العنصرية في ألمانيا

أعرب مجلس أوروبا في تقرير أصدره أمس عن قلقه من تنامي العنصرية في ألمانيا، مشيرا بشكل خاص إلى التظاهرات التي نظمتها حركة “وطنيون أوروبيون ضد أسلمة الغرب” (بيغيدا) في الشتاء الماضي.

وأكد التقرير الذي أعدته اللجنة الاستشارية للاتفاقية الاطار الاوروبية لحماية الاقليات الوطنية للفترة الممتدة من 2010 الى مطلع 2015، ونشرت مضامينه وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، على أن “الوضع المتعلق بالمظاهر العلنية للعنصرية ومعاداة الاجانب ، تطور بطريقة مثيرة للقلق “.

وأضاف التقرير أن ” مظاهر معاداة السامية والغجر والعداء للاسلام وللمهاجرين ، في تزايد ، وكذلك الاعتداءات على طالبي اللجوء “.

واستحضر ذات المصدر المسيرات التي كانت تنظمها حركة (بيغيدا) كل يوم اثنين في دريسدن (شمال ) معقلها الرئيسي وفي مدن ألمانية أخرى إذ تمكنت من تعبئة 25 ألف شخص في إحدى تظاهراتها.

واعتبر التقرير أن أجواء انعدام الامان بالنسبة للمسلمين والمنحدرين من أصول مهاجرة أججتها هذه التظاهرات التي لم تخل من اعتداءات جسدية على بعض الأجانب.

ودعا التقرير إلى بذل مزيد من الجهود لمواجهة العنصرية والتشجيع على التسامح والحوار بين الثقافات في ألمانيا التي أبدت انفتاحا غير مسبوق على المهاجرين في الأشهر الأخيرة.


 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*