ما هي دلالات واشارات لقاء قيادة حزبي التقدم والاشتراكية والعدالة والتنمية؟

يعقد اللقاء التشاوري بين الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية والمكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، وذلك يوم السبت 16 أبريل 2016 على الساعة الثانية عشرة ظهرا (12h00)  بالمقر المركزي لحزب العدالة والتنمية الكائن بحي الليمون بالرباط. وذلك بحضور عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة، ومحمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية ووزير السكنى وسياسة المدينة.

مصادر” سياسي” قالت ان اللقاء التشاوري بين قيادة الحزبين هي بداية اشارة على مواصلة اصطفاف الحزبين في نفس الخندق في انتظار افق المرحلة المقبلة.

واكدت مصادر” سياسي”، ان لقاء بين قيادة البيجدي والتقدم والاشتراكية، هو مؤشر على صواب اختيار التحالف بين الحزبين منذ 2012، واختار الحزبين الصمود امام عدد من المناورات والمطبات والازمات سواء داخل الاغلبية بعد خرجات مزوارـ والازمات الاخيرة المتواترة التي عرفتها الاغلبية الحكومية، والحرب البلاغية لحزب التجمع الوطني للاحرار والتقدم والاشتراكية والعدالة والتنمية,

واعتبرت مصادرنا، انه رغم الاختلاف بين حزب بن كيران وبنعبد الله، خصوصا في تدبير قضايا وملفات من بينها الاعلام والمقاصة والتقاعد والحوار الاجتماعي والمساواة والمناصفة وحقوق الانسان…تمكن الحزبين من تدبير الازمات بنوع من الهدوء والذكاء الجماعي بين قيادة الحزبين.

واكدت مصادر” سياسي”، ان حزبا التقدم والاشتراكية والبيجدي، منفتحين على باقي احزاب الاغلبية في اشارة الى الحركة الشعبية التي اعلنت مواصلة التحالف، بالاظافة الى الانفتاح على الاغلبية والمعارضة والكثلة خصوصا احزاب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*