بن كيران لم يعد يرغب في مزوار والعنصر؟

قالت مصادر قيادية حضرت اللقاء التشاوري الذي نظمه حزب العدالة والتنمية وحزب التقدم والاشتراكية، ان الحزبين قرر مواصلة التنسيق والتحالف الى ما بعد الانتخابات التشريعية، سواء وجدوا انفسهم ضمن الاغلبية او في المعارضة.
وفي سؤال” سياسي” عن عدم حضور قيادة التجمع الوطني للاحرار وحزب الحركة الشعبية في اللقاء التشاوري، والتركيز على التقدم والاشتراكية، قالت مصادر من الحزبين، ان التقدم والاشتراكية اختار الوضوح مع البيجدي، في حين مارس رئيس حزب الحمامة الغموض وتحرك في اكثر من واجهة مؤخرا لنسف الاغلبية، في حين بقي حزب الحركة الشعبية غاضما، وضاعا رجل هنا والاخرى هناك…

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*