اردوغان ولغز الشهادة الجامعية العليا

تتوالى تساؤلات المعارضين الاتراك بشأن صحة حمل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان شهادة جامعية عليا، في مسألة قابلة للانفجار في تركيا حيث تشكل هذه الشهادة شرطا دستوريا لتولي الرئاسة.

ردا على ذلك قال المتحدث باسم الرئاسة ابراهيم كالين في مؤتمر صحافي “اتريدون ان نصدر 10 ملايين نسخة لهذه الشهادة ونرسلها الى عناوين الجميع؟” مبديا سأما ملحوظا ازاء هذا الجدل المتواتر.

لكن شهادة الرئيس التركي ترتدي اهمية كبرى لان الدستور يشترط شهادة جامعية عليا لتولي الرئاسة.

وتثير هذه الشراهة تهكم منتقديه الذين يشككون في صحة شهادته الجامعية، ويقارنون بهذا الخصوص مع الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي لم ينل “الا ست شهادات” دكتوراه فخرية.

بحسب سيرته الذاتية الرسمية نال اردوغان شهادته في 1981 بعد 4 سنوات من الدراسة الجامعية (شهادة بكالوريا + 4 سنوات) في كلية العلوم الاقتصادية والادارية في جامعة مرمرة في اسطنبول، بعد فترة دراسية في مدرسة دينية يبدي فخرا خاصا بها.

ونشرت جامعة مرمرة التي كان رئيسها الحالي محمد امين ارات زميل دراسة لاردوغان، صورة للشهادة اثناء الانتخابات العامة المباشرة الاولى في 2014 التي انتخب اردوغان فيها رئيسا، بعد ثلاث ولايات في رئاسة الوزراء.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*