ترامب: هجمات المتشددين “في كل أنحاء أوروبا” والصحافة لا تنشرها كلها

اكدت الادارة الاميركية التي تتعرض لانتقادات من كل الجهات ان الامر التنفيذي الذي اصدره الرئيس دونالد ترامب حول الهجرة “ممارسة قانونية لسلطة الرئيس” ونددت بالتفسير “المبالغ به” للقاضي الفدرالي الذي اعترض القرار.
وتواجه الادارة الاميركية جبهتين قضائية وسياسية ضد المرسوم المثير للجدل الذي يمنع سفر مواطني سبع دول اسلامية الى الولايات المتحدة هي العراق وسوريا وايران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن لمدة ثلاثة اشهر ويجمد استقبال اللاجئين لمدة اربعة اشهر.
وكتبت وزارة العدل الاميركية في دفوع قدمتها مساء الاثنين الى محكمة الاستئناف الفدرالية ان “الامر التنفيذي ممارسة قانونية لسلطة الرئيس على دخول الاجانب الى الولايات لمتحدة وقبول اللاجئين”.
كما اعتبرت الوزارة ان الاتهام القائل بأن هذا الامر التنفيذي يستهدف المسلمين اتهام “غير صحيح” وان القيود التي تضمنها الامر التنفيذي “محايدة في ما خص الدين”.
وحددت المحكمة جلسة استماع عبر الهاتف لطرفي النزاع في هذه القضية الثلاثاء في الساعة 15،00 (23،00 ت غ) في سان فرانسيسكو.
ويفترض ان تبت المحكمة الفدرالية في قرار تعليق تنفيذ المرسوم على كل الاراضي الاميركية والذي اتخذه القاضي الفدرالي في سياتل جيمس روبارت الجمعة.
وتعهد ترامب الاثنين ب”برامج قوية” لمراقبة الحدود لمنع دخول “الارهاب الاسلامي المتطرف” الى الولايات المتحدة في الوقت الذي يواجه فيه قراره اعتراضا في الشارع ومن قبل كبريات شركات التكنولوجيا القطاع الذي يعتمد بشكل كبير على يد العاملة الاجنبية.
ومع تعليق الحظر وصل المسافرون من الدول المستهدفة الذين يحملون تاشيرات سارية الى الاراضي الاميركية.
وخلال زيارة الى قاعدة ماكديل في تامبا بولاية فلوريدا القيادة الوسطى للقوات الاميركية، تعهد ترامب الاثنين ان الولايات المتحدة وحلفاءها سيلحقون الهزيمة ب”قوى الموت” وبانهم سيحولون دون تمركز الجهاديين في الاراضي الاميركية لكن دون ان يعطي تفاصيل حول استراتيجيته لتحقيق ذلك. واوضح لتحقيق ذلك “نحن بحاجة لبرامج قوية تتيح للناس الذين يحبون بلادنا القدوم وليس الاشخاص الذين يريدون تدميرنا”.
تقدمت فيسبوك وغوغل ومايكروسوفت وتويتر وآبل ليل الاحد الاثنين بالتماس قضائي نددت فيه ب”الاضرار” التي الحقها المرسوم.
اف ب

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*