اكضيض يرد عل الشيخ بيد الله: هل أخبرت المغرب بجدوى تحديد الهوية في الصحراء المغربية ؟

سياسي الرباط
رد الخبير الامني محمد اكضيض بحكم تجربته في عملية حفظ السلام وخاصة في دولة أنغولا في تسعينات القرن الماضي، على مذكرات الشيخ بيد لله المنشورة في جرية المساء حول تحديد الهوية في الصحراء، واستفسره حول مسؤوليته التاريخية في اخبار المغرب في التخلي عن محطة تحديد الهوية كخيار يحمل اسباب الفشل في قضيتنا الوطنية.
وكتب اكضيض على صفحته الفيسبوكية موجها كلامه لبيد الله:
الدكتور بيد الله رئيس مجلس المستشارين السابق ضيف على جريدة المساء في الصفحة الاخيرة من برنامج ” كرسي الاعتراف ” في عدد السبت والاحد ” تحديد الهوية في الصحراء المغربية ”
اخواني اخواتي الحوار المنشور في جريدة المساء للسيد رئيس مجلس المستشارين السابق يبين مشاركة الدكتور بيد الله في عملية تحديد الهوية ويبن كذلك الاشكالات التي اعترضت هذه العملية كواحدة من محطات قضيتنا الوطنية ” الصحراء المغربية ”
ودخولي على الخط من اجل التعقيب على الحوار نابع من تجربتي كرئيس بعثة الامن المغربي في عملية حفظ السلام في دولة ” انكولا ” بافريقيا والدولة البترولية وصاحبة اكبر مناجم ” الديامان ” حيث جرت فيها عملية انتخابات تحت اشراف الامم المتحدة ومشاركة عدد من الدول في هذه العملية وعرفت عودة اللاجئين وتحديد هوية من هم ” الانكوليين ” من اجل كسب صفة الحق في التصويت مع العلم ان هذه الدولة عرفت 20 سنة من الحرب الاهلية وعصفت بامواج بشرية نحو الهجرة الى الدول المجاورة هروبا من الحرب
اخواني اخواتي تسعينات القرن الماضي ومن دولة ” انكولا ” كتبت دراسة حول تحديد الهوية واشكالاتها القانونية والتقنية في نفس الدولة بدافع غيرتي على القضية الوطنية ولم اكن مجبرا على ذلك الا السبب المذكور وقلت للمغرب ان تحديد الهوية هو نفق مسدود ويجب على المغرب ان يتخلى عن تحديد الهوية كخيار لقضيتنا الوطنية وان يدفع بالامم المتحدة من اجل الاشراف على مخيمات” تندوف “وغيرها من تجربتي حول الموضوع
ماكان يتم تداوله من اصداء حول تحديد الهوية في الصحراء المغربية يصلنا الى قيادة الامم المتحدة في “انكولا” وهكذا علمت ان تجربة تحديد الهوية في انكولا سيدخل عليها تعديلات وسيتم تطبيقها في قضية الصحراء المغربية ورغم تعيين رؤساء القبائل في تحديد هوية من هم الصحراويين كالدكتور بيد الله في هذا الحوار وهذه العملية كتبت في هذه الدراسة فان العملية كما اشرت سابقا سوف لاتنجح
اما بخصوص طائرة ” الانطنوف” التى تحدث عنها الدكتور بيد الله فهي طائرة روسية الصنع بمروحيات قديمة خاصة لنقل عدد من المسافرين تقوم الامم المتحدة باستئجارها من ” الروس او الاتحاد السوفياتي سابقا مع الربابنة الروس ومساعديهم وهي تتحمل جميع الظروف في الطيران وقوية مع ربابنة اقوية ورخيصة في الاستئجار هي والربابنة ودائما تشتغل الامم المتحدة بها ومعها طائرة الهليكوبتر الروسية كذلك والتي لي معها صورة تذكارية على صفحتى في الفيسبوك وليس الحساب لانني اتوفر عليهما الاثنين
الخلاصة بقيت هذه الدراسة في المهملات واستمر المغرب زهاء 13 سنة في تحديد الهوية دون جدوى
السؤال الذي اوجهه الى الاستاذ بيد الله هل وجهت المغرب في تحديد الهوية وهل من مسؤولية للدكتور بيد الله في الاستمرار في عملية تحمل اسباب الفشل وهل اضطلع الاستاذ بيد الله على التجربة الانكولية قبل الذهاب الى مهمته
في المرة القادمة كيف التقيت مع ممثل المغرب الدائم بالامم المتحدة بسفارتنا ” بانكولا ” وكذلك هو المبعوث الشخصي والممثل الشخصي للملك الراحل الحسن الثاني طيب الله تراه
هذا اللقاء حضر فيه كذلك عقيد الجيش المغربي رئيس بعثة الجيش المغربي في عملية حفظ السلام في نفس الدولة ومعنا في هذا اللقاء سفير المغرب انذاك في نفس الدولة والتوقعات الخاطئة للسفير حول من يربح الانتخابات ومضاعفات ذلك على قضيتنا الوطنية الى الان من دولة ” انكولا” واشياء اخرى للتاريخ

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*