تنسيقية الموظفين تهاجم وزارة العدل والحريات وتندد….

سياسي: الرباط

عبر بـــلاغ صادر عن  المكتب الوطني للتنسيقية الوطنية للموظفين المقصيين من حقهم في الادماج بوزارة العدل توصلت به ” سياسي” عن ” إدانته الشديدة للمقاربة الأمنية القمعية، في التعاطي مع الوقفات الاحتجاجية السلمية التي جسدتها التنسيقية الوطنية طيلة يوم الأحد بمراكز امتحان المباراة ..”

وطالبت التنسيقية ” بالغاء  المباراة  بقوة القانون لعدم توفرها على أبسط الشروط المتعارف عليها، و افتقارها لمبدأي المساواة و تكافؤ الفرص بين المترشحين المنصوص عليهما دستوريا، وقد تجلى من خلال :
عدم احترام توقيت إغلاق المراكز المحددة في الاستدعاء )الساعة 07H45 ( حيث لوحظ و عبر مجموع المراكز تسجيل مجموعة من التجاوزات و التي تمثلت في السماح بدخول المترشحين بعد مرور ما يناهز الساعتين عن الوقت القانوني لإغلاق باب مراكز الامتحان.
عدم توحيد زمن أو توقيت إجراء المباراة، حيث سجل على مستوى بعض المراكز انطلاق المباراة على الساعة 09 صباحا فيما لم تنطلق في مراكز أخرى إلا على الساعة11 صباحا.
تسريب أسئلة الامتحان في مجموعة من المراكز، و استعانة بعض المرشحين بهواتفهم و أجهزتهم الإلكترونية للبحث عن أجوبة الأسئلة على مرأى من لجان الحراسة في تجل صارخ و فاضح للتطبيع مع الغش بل و تشجيعه و التواطؤ فيه من طرف وزارة تضع على رأس أولوياتها محاربة الغش والقطع مع كل أشكاله و صوره . وهذا ما تم رصده بمركز فاس حيث ثم تقديم أوراق الامتحان للمترشحين على الساعة التاسعة صباحا و سحبها بعد ذلك، ثم إعادتها للمرشحين حوالي الساعة الحادية عشر وهي تحمل نفس الأسئلة.

تجميع و اقتياد المترشحين الذين قرروا اجتياز المباراة اختيارا أو قسرا في قاعة واحدة رغم اختلاف أطرهم و إغلاق الأبواب عليهم من الداخل وتطويق القاعة من الخارج في وضعية شبيهة بوضعية المعتقلين بالسجون.
اقتحام عناصر الشرطة و التدخل السريع “السيمي” و القوات المساعدة و رجال الاستعلامات العامة لمراكز و قاعات الامتحان )وهذا موثق بالصور وأشرطة الفيديو
المنشورة داخل صفحة التنسيقية بالفايسبوك(.
منع عدد من المترشحين من الدخول إلى قاعات الامتحان، و احتجاز بعضهم بالقوة داخل القاعات كما حدث في مركز الدار البيضاء في محاولة بائسة لإكمال النصاب العددي لأعداد المترشحين المشتركين و إفشال المقاطعة بأساليب التدليس و الترهيب و المكر، كما سجلنا مصادرة بطائق هويات المترشحين المقاطعين لغايات لم تنجل بعد و الاستعانة بأعوان الحراسة لتصوير المترشحين و ترصد خطوات المناضلات و المناضلين في أساليب بوليسية أقل ما يقال عنها أنها أساليب تحقيرية للموظف العمومي بشكل عام و جهاز كتابة الضبط بشكل خاص.
تعرض المناضلون و المناضلات لكل أشكال القمع داخل و خارج مراكز المباراة المشؤومة.
دعوته وزارة العدل و الحريات واعتبار لكل الخروقات المذكورة إلى إلغاء المباراة المجراة يوم 12 فبراير، و البحث عن حل جذري لملف الإدماج بالشهادات حيث بلغت النسبة الإجمالية للمقاطعة عمى المستوى الوطني حوالي %80 ..
دعوته النقابات الموقعة على الاتفاق إلى تحمل مسؤولياتها التاريخية من خلال التبرؤ من اتفاق 25 أكتوبر في شقه المتعلق بملف الإدماج والعسكرة التي رافقت إجراء المباراة توقيع عريضة احتجاج جماعي مرفوعة لوزارة العدل و الحريات بخصوص عدد مناصب المباراة و شروطها المجحفة من أجل الطعن في المباراة . جسب لغة البلاغ

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*