إبعاد طفلة مغربية عن والديها بسبب رفضهما لباسها الغربي

سياسي / الرباط

أبعدت محكمة ميلانو المكلفة بقضايا القاصرين طفلة مغربية تبلغ من العمر14 سنة، عن أسرتها، بعدما اتهمت والديها بسوء معاملتها نتيجة رفضهما لنمط عيشها الغربي وطريقة لباسها.

الطفلة المغربية، التي كانت تقيم رفقة أسرتها بمدينة بافيا، لم تتردد في الاتصال بالمصالح الأمنية والتبليغ عن والديها وشقيقها بالإعتداء عليها بالضرب لاعتراضهم على لباسها ل”جينز مقطع”.

واتهمت الطفلة والدها وشقيقها، أمام عناصر الأمن، بممارسة العنف في حقها معززة أقوالها بشهادة طبية كانت قد حصلت عليها من المستشفى في وقت سابق، تثبت عجزها لمدة 31 يوما، بينما اتهمت والدتها بمساندة والدها وشقيقها لعدم التدخل لحمايتها، وأنها بدورها تعارض دائما طريقة لباسها، حسب قولها.

وأمام هذه الاتهامات المباشرة أمر قاضي القاصرين بإبعاد الطفلة المغربية عن أسرتها وإسناد مسؤوليتها إلى إحدى الهيئات المختصة في حماية الأطفال.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*