رئيس رواندا يفوز بفترة ثالثة بأغلبية ساحقة

أظهرت النتيجة النهائية للانتخابات الرئاسية في رواندا يوم السبت أن الرئيس بول كاجامي حقق فوزا ساحقا ليحصل على فترة ثالثة في السلطة التي أمضى فيها حتى الآن 17 عاما.

وحظي كاجامي بإشادة دولية لدوره في التعافي الاقتصادي السريع في رواندا التي شهدت إبادة جماعية عام 1994 راح ضحيتها نحو 800 ألف شخص من التوتسي والهوتو.

لكنه واجه أيضا إدانات متزايدة بسبب ما يراه منتقدوه وجماعات حقوقية انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان وتكميما لوسائل الإعلام المستقلة وقمعا للمعارضة السياسية.

ووفقا للجنة الانتخابات الوطنية فإن كاجامي، البالغ من العمر 59 عاما والذي كان زعيما سابقا للمتمردين، فاز بنسبة 98.63 بالمئة بعد الانتهاء من فرز كل الأصوات في الاقتراع الذي جرى يوم الجمعة.

وأضافت اللجنة أن نسبة الإقبال على التصويت بلغت 96.42 في المئة في بلد يبلغ عدد سكانه 12 مليون نسمة. وخاض مرشح معارض واحد هو فرانك هابينيزا الانتخابات ضد كاجامي فضلا عن مرشح مستقل.

وقال كاجامي إنه سيعمل على الحفاظ على النمو الاقتصادي في بلاده.

وأضاف في خطاب بثه التلفزيون على الهواء “تلك سبع سنوات أخرى للاهتمام بالقضايا التي تؤثر على أبناء رواندا ولضمان أن نصبح مواطنين حقيقيين يشهدون نموا” اقتصاديا.

رويترز

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*