لشكر يهاجم منيب ويذرف الدموع فرحا باستعادة فريقه النيابي

قال مصدر مقرب من إدرس لشكر، الكاتب الأول لحزب “الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية”، إن لشكر ذرف الدموع فرحا، ليس بفوز حزبه بمقعدين في الدائرتين الانتخابيتين اللتين رشح فيهما عضوين بارزين من حزبه، ولكن بسبب احتلال “الوردة” المركز الأول بكرسيف والناظور.

وحسب يومية “الصباح” في عدد نهاية الأسبوع , ونسب المصدر نفسه إلى لشكر قوله إن :”حزبنا استرجع حقا مشروعا ضاع منه في انتخابات 7 أكتوبر، فالحزب سرقت منه أكثر من 10 دوائر انتخابية بسبب المال أو ممارسات فردية من قبل بعض رؤساء المكاتب ورجال السلطة، ضمنهم من ضربهم زلزال وزارة الداخلية”.

وزاد لشكر أن “حزبه لا زال حيا، ولن يموت، رغم كل الدسائس من ذوي القربى وبعض الحلفاء اليساريين، وعلى رأسهم الرفيق نبيلة منيب”.

من جهته تنفس حبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، الصعداء بفوز سعيد باعزيز في دائرة كرسيف، ومحمد أبرشان بدائر الناظور، بعد أن كان مهددا بفقدان منصبه على بعد سنة تقريبا من تجديد انتخابات رئاسة النواب وأعضاء مكتبه، على خلفية أن من يريد أن يترشح إلى رئاسة المجلس، عليه أن يكون ضمن فريق نيابي مكتمل الصفوف، وله شرعية انتخابية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*