الجزائر أضعف بلد من حيث الأمن المعلوماتي في العالم

Security concept: Lock on digital screen, contrast, 3d render

تعتبر الجزائر أضعف بلد من حيث مواجهة الهجمات السيبرانية، وتأتي في المراتب الأخيرة ضمن قائمة الأمن المعلوماتي في العالم، وفق ما كشف عنه التصنيف الذي وضعه موقع “Comparitech”.

و ذكرت وسائل إعلام جزائرية أن الموقع الذي قارن مؤشرات 76 بلدا من خلال دراسة عوامل الأمن المعلوماتي، مثل معدلات الإصابة بالبرمجيات الخبيثة، وعدد الهجمات الإلكترونية في المجال المالي، ودرجة الاستعداد لمواجهة الهجمات الإلكترونية، والتشريعات المتعلقة بالأمن السيبراني، أبرز أن “الجزائر تظل البلد الأقل أمنا في العالم على الرغم من تسجيل تحسن طفيف”.

و سجل المصدر نفسه أنه “في غياب سن تشريعات جديدة منذ العام الماضي، فإن الأمر يتعلق بالبلد الأكثر فقرا من حيث التشريعات (مع وجود قانون وحيد يتعلق بالحياة الخاصة)”.

كما “سجلت الجزائر نتائج سيئة فيما يتعلق بمعدلات الإصابة بالبرمجيات الخبيثة (19.75 في المائة)، ودرجة الاستعداد للهجمات الإلكترونية (0.262)” ، حسب المصدر نفسه.

وفي الواقع، فإن المقارنة تأخذ بالاعتبار العديد من عوامل الأمن الإلكتروني، ولاسيما على مستوى الاستعداد لتدبير الهجمات الإلكترونية، ومعدل الهواتف المحمولة والحواسيب المصابة بالبرمجيات الخبيثة، وعدد الهجمات الضارة بالقطاع المالي، وكذا التشريعات في مجال الأمن الإلكتروني.

وتأتي الجزائر على رأس قائمة الدول الأكثر عرضة للمخاطر الناجمة عن تصفح الإنترنت، للعام الثاني على التوالي على الرغم من تحسنها الطفيف بحسب المصدر نفسه.

سياسي – و م ع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*