مفخرة للمغرب.. تلميذ مغربي يتوج في نهائيات الأولمبياد الدولية في المعلوميات

توج التلميذ محمد الخطري بالميدالية النحاسية، في نهائيات الدورة الثانية والثلاثين للأولمبياد الدولية في المعلوميات دورة 2020، التي نظمت “عن بعد” خلال الفترة الممتدة من 13 إلى19 شتنبر 2020، تحت إشراف اللجنة الدولية، بعدما كان مقررا احتضانها حضوريا من طرف دولة سنغفورة.

وووفق بلاغ لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، فقد مثل بلادنا في هذه التظاهرة العلمية الدولية أربعة مترشحين، بعد اجتيازهم مختلف محطات الأولمبياد الوطنية في المعلوميات، التي تنظمها الوزارة بشراكة مع الجمعية المغربية للثقة الرقمية “أمان”، حيث يتم على إثر اختباراتها النهائية تحديد أعضاء الفريق الذي يمثل بلادنا فيها، ويتعلق الأمر بكل من التلميذ محمد الخطري، ممثلا للأكاديمية الجهوية لجهة الدار البيضاء سطات ونبيل بودراع وأيمن مطيع وأيمن رياض الصلح ممثلين للأكاديمية الجهوية لجهة الرباط سلا القنيطرة.

 

وأضاف البلاغ، أن الفريق الوطني حصل في هذه الدورة على 580 نقطة، حصد منها التلميذ محمد الخطري لوحده 260 نقطة.

وتعتبر هذه النتيجة جد مشرفة للمغرب وللمنظومة التعليمية، وذلك اعتبارا لحداثة مشاركة بلادنا في هذه التظاهرة الدولية (المشاركة الرابعة)، مقارنة بعدد الدول المشاركة التي يبلغ عددها 86 دولة وعدد مشاركاتها.

وبهذه المناسبة تقدمت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وجمعية “أمان” بخالص التهاني إلى المتوجين وأمهاتهم وآبائهم وكذا إلى الأطر التربوية التي سهرت على تأطيرهم لتحقيق هذه النتائج المشرفة، متمنية لهم التميز في التظاهرات المقبلة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*