وزيرا الداخلية المغربي والإسباني يؤكدان مواصلة التعاون لمحاربة الهجرة والإرهاب

أكد وزير الداخلية الإسباني فيرناندو غراندي مارلاسكا، اليوم الخميس بالرباط، أن المغرب وإسبانيا سيواصلان تعاونهما “بشكل وثيق” لمواجهة تدفقات الهجرة ومراقبة الحدود.

وقال غراندي مارلاسكا في تصريح للصحافة في أعقاب الاجتماع الذي جمعه بنظيره المغربي عبد الوافي لفتيت، إن “المغرب وإسبانيا واعيان بالظروف الجديدة التي تحكم قضية الهجرة وسيواصلان تعاونهما بشكل وثيق كما فعلا حتى الآن”، مشيرا إلى أن البلدين سيعملان على توفير”الوسائل الضرورية” لضمان مراقبة تدفقات الهجرة.

وأضاف المسؤول الإسباني أن “البلدين يعملان معا على أساس الحوار المستمر من أجل اعتماد الإجراءات المناسبة والمنسقة لمراقبة حدودهما”، مشيرا إلى أن بلاده تحرص على المحافظة على حوار دائم مع المغرب، والاتفاق على جميع الوسائل والحلول البديلة للحفاظ على نفس المستوى من الأمن عند الحدود.

من جانبه ، أكد عبد الوافي لفتيت على متانة العلاقات بين المغرب وإسبانيا، لافتا إلى أن هذا الاجتماع كان فرصة لمناقشة جميع القضايا ذات الاهتمام المشترك والاتفاق عليها.

وفي هذا الصدد، أشار وزير الداخلية إلى أنه ناقش مع نظيره الإسباني جميع القضايا التي تهم البلدين، ولا سيما قضيتي مكافحة الإرهاب والهجرة، موضحا أن هناك تقاربا في وجهات النظر بشأن الخطوات المتخذة لمواجهة تدفقات المهاجرين.

وأضاف لفتيت “نحن ملتزمون بمواصلة التعاون لإيجاد جميع الحلول الممكنة للمشاكل المطروحة”.

وخلال هذا الاجتماع، الذي حضره بالخصوص الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية السيد نور الدين بوطيب وكاتبة الدولة في الأمن السيدة أنا ماريا بوتيا وسفير مملكة اسبانيا بالرباط السيد ريكاردو دييز هوشليتنر، وكذا عدد من سامي المسؤولين الأمنيين في البلدين، أعرب الوزيران عن ارتياحهما لجودة ومتانة العلاقات المغربية الاسبانية بفضل الروابط الأخوية التي تجمع صاحب الجلالة الملك محمد السادس وصاحب الجلالة الملك فيليبي السادس.

وأشاد  السيدان لفتيت وغراندي مارلاسكا، في هذا الصدد، بالطابع النموذجي للتعاون بين مصالح وزارتي الداخلية في البلدين، والذي تشهد عليه النتائج الملموسة للتعاون العملياتي والتقني بين المصالح الأمنية، ولاسيما في مجالات محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة.

 

ومع

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*