أول تجربة لمخيم صيفي لفائدة أطفال مستخدمي الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل و الكفاءات

تنظم جمعية الاعمال الاجتماعية للوكالة الوطنية لانعاش التشغيل والكفاءات مخيمها الصيفي في دورته الأولى بمدينة تطوان خلال الفترة الممتدة بين من 1 الى 12 يوليوز 2018 تحت شعار (المخيم الصيفي فضاء لترسيخ لروح المواطنة والتضامن ) ، من تاطير جمعية نهضة الحي للتربية والتنمية .

و تتميز هذه المرحلة بتقديم عدة أنشطة وورشات متنوعة يستفيد منها 50 طفل و طفلة من ابناء مستخدمات و مستخدمي الوكالة ، في المعامل التربوية و المسرح والموسيقى ورشة المتدرب الصغير ورشة فن الطبخ، ورشة المسلم الصغير…..) .

بالإضافة إلى أنشطة رياضية وترفيهية ومجموعة من الأنشطة الإشعاعية كاستفادة الأطفال من فضاء سمير بارك وزيارة ود التي قام بها أطفال المخيم إلى دار المسنين وإقامة حفل على شرف نزلاء الدار لترسيخ ثقافة التضامن و التكافل لدى الأطفال في سن مبكرة.

وأوضح محمد الأطرش رئيس جمعية الأعمال الاجتماعية لمستخدمي الوكالة أن تنظيم هذا المخيم جاء طبقا لتوصيات ألمؤتمر الأخير ، بضرورة الإهتمام بفئة الطفولة والشباب حيث تم كمكتب تنفيدي خوض هذا التحدي بتنظيم أول مخيم صيفي لفائدة أبناء مستخدمي الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل و الكفاءات تحت شعار المخيم فضاء لترسيخ قيم المواطنة والتضامن بمشاركة 50طفل بمدينة تطوان الجميلة .

وأرجع تأخر الوكالة في تنظيم المخيم في السنوات السابقة إلى عدم وجود الفئة العمرية المخول لها المشاركة في المخيم طبقا للقوانين المؤطرة للتخييم لكن بعد 18سنة من التأسيس أصبحت الوكالة اليوم قادرة علي تتظيم أول مخيم خاص بأبناء مستخدمي الوكالة.

وأكد أن الجمعية ستنخرط في المستقبل القريب تنظيم حفل التميز خاص بالتلاميذ الحاصلين على أعلى معدلات في المستويات التأهيلية لتحفيز على التميز وذلك بتخصيص جوائز مهمة للمتفوقين و المتفوقات.

وأبدى أيضا أن هناك إهتمام بفئة المتقاعدين من خلال تنظيم حفل عمرة الوفاء لفائدة أحد متقاعدي الوكالة كل سنة إيمانا منا بضرورة ترسيخ قيم الإعتراف والوفاء داخل الوكالة وتخصيص منحة الحج سنويا 3 منخرطي الجمعية .

ومن جانب أخر أشار أن هناك عمل من أجل توقيع مجموعة من الشراكات والاتفاقيات على المستوى السكنى والرياضي بأثمنة تفضيلية لفائدة منخرطي الجمعية.

وفي إطار الاهتمام بالعنصر النسوي داخل الوكالة أكد على انخراط الوكالة في في الاحتفاء بالمرأة من موقع اسهامتها النوعية و الجادة في بناء مشروع الوكالة و عطاءتها المتعددة.

واسترسل المتحدث عن جمعية الاعمال الاجتماعية ستعرف ايضا الانفتاح على الانشطة التضامنية التي تستهدف المعوزين بالعالم القروي إيماننا من بضرورة الانخراط في عمل الإجتماعى كمؤسسة مواطنة ترسخ الفعل التطوعي لمستخدميها و مستخدماتها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*