الجامعة تدعو وزارة التربية الوطنية عدم دعوة كافة الشغيلة التعليمية للالتحاق بمقرات العمل إلا للضرورة

الجامعة تدعو وزارة التربية الوطنية عدم دعوة كافة الشغيلة التعليمية للالتحاق بمقرات العمل إلا للضرورة وبعدد محدود جدا واستثناء الموظفين الذي يعانون الأمراض المزمنة والحاومل والموظفات اللائي لهمن أطفال.
=========
بلاغ
====
عقد المكتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي التعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب لقاءه العادي يوم الاثنين 16 مارس 2020م، الموافق ل 21 رجب 1441ه بالمقر المركزي للاتحاد بالرباط. وفي بداية الاجتماع تناول الكاتب الوطني للجامعة ذ عبد الاله دحمان بالتحليل الوضع التربوي والوضع العام ببلدنا في ظل الأزمة الصحية التي يمر بها العالم بأكمله بسبب انتشار جائحة كورونا والذي لم تسلم منه بلدنا واعتبارا لمختلف الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتخذها الحكومة للحد من انتشار الإصابة بهذا الفيروس الخطير، ومنها توقف الدراسة بكافة المؤسسات التعليمية والمحاولات المبذولة للاستعانة بإمكانية التدريس عن بعد باستثمار الوسائل التكنولوجية والتواصلية، مستحضرا جميع إكراهات الواقع التي ستواجه العملية خصوصا بالعالم القروي، مؤكدا على أن الوضع ببلادنا يحتاج تظافر الجهود والترفع عن المزايدات والحسابات الضيقة وترسيخ قيم التعاون والتضامن لتجاوز المحن.
بعدها تطرق أعضاء المكتب الوطني لمناقشة النقاط المدرجة في جدول الأعمال كما تمت مدارسة تطورات الوضع الصحي في بلدنا وتأثيره على عموم الشغيلة التعليمية، فإن المكتب الوطني للجامعة يعلن ما يلي:
 استعداد الجامعة للانخراط بكل مسؤولية وبحس وطني في مختلف الإجراءات والتدابير المتخذة لضمان استمرارية العملية التعليمية التعلمية في ظل الإكراهات الطارئة، وكذا انخراطها في أي استراتيجية وطنية للوقاية واحتواء هذا التهديد الصحي العالمي، باعتبار أن هذا الموضوع مسؤولية وطنية جماعية تقتضي تظافر جميع الجهود.
 تأكيده على انخراط كافة المسؤولات والمسؤولين ومناضلات ومناضلي الجامعة لما يتمتعون به من روح المواطنة وتجسيدا لروح التضامن بين فئات الشعب، في مبادرة الوزارة للتدريس عن بعد وذلك بتقديم وإعطاء الدروس في مختلف التخصصات وذلك وفق جميع الامكانات المتاحة ومناشدته كل نساء ورجال التعليم بالتعبئة كل من موقعه لتجاوز هذه الظرفية التي تمر منها بلادنا.
 تأكيده على ضرورة مراعاة تأثير هذا الوضع على صحة جميع الأطر العاملة بالوزارة ودعوته وزارة التربية الوطنية عدم دعوة كافة الشغيلة التعليمية للالتحاق بمقرات العمل إلا للضرورة وبعدد محدود جدا والاكتفاء بالتواصل معهم عن بعد مع تشكيل فرق لليقظة والتتبع على مستوى كل المديريات الإقليمية وذلك حفاظا على سلامة جميع العاملين بالقطاع.
 دعوتها الوزارة إلى اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية العاجلة في أماكن العمل بجميع مصالح الوزارة مركزيا وفي جميع الأكاديميات والمديريات والمؤسسات مع توفير مستلزمات التعقيم والنظافة لحماية جميع موظفي الوزارة والمرتفقين مع منحهم جميع التسهيلات لتدبير مسؤولياتهم العائلية خصوصا الموظفين الذين يعانون من أمراض مزمنة والموظفات الحوامل أو اللائي لهن أطفال.
 دعوته وزارة التربية الوطنية إلى وجوب استشارة النقابات التعليمية كممثلة للشغيلة في جميع الاجراءات التي تهمها والتي لها انعكاسات على صحة الشغيلة التعليمية.
 تفويضه الكتابة العامة لتدبير هذه المرحلة بالتشاور مع باقي الأعضاء مع تعليق كافة الأنشطة ولقاءات الجامعة في هذه المرحلة ودعوته المكاتب الجهوية والإقليمية والمحلية إلى عدم عقد أي اجتماع إلا للضرورة والاستعانة بوسائل التواصل الاجتماعي في عملية التدبير اليومي.
إن المكتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي التعليم وهو يستشعر هذه الظرفية الصحية التي تمر منها بلادنا جراء ما يشكله هذا الوباء الخطير، إذ يحيي عاليا كافة الشغيلة التعليمية بكل مكوناتها لما يبذلونه من جهد بتجرد وتفان وتضحية، لتدعوهم إلى الحرص على المساهمة في التعبئة والتوعية بالإجراءات الوقائية للحد من انتشار هذا الوباء.
ندعو الله عز وجل أن يحفظ هذا البلد ويجنبه كل مكروه إنه سميع مجيب.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*