“الأو دي تي” تطالب العرايشي بالتدخل العاجل لوقف الخروقات والتجاوزات المتكررة من طرف رئيسة إذاعة مكناس الجهوية في حق العاملين

توصل المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للعاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، بمجموعة من الشكايات حول الممارسات والأساليب التي تنهجها المسؤولة بإذاعة مكناس التابعة للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، بسبب تجاوزاتها المتتالية ضد الإعلامي “فيصل السعيدي” والصحفي “جمال فوراس”.

وفي بلاغ توصلت به “سياسي”، فإن المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للشغل يتابع بقلق شديد التراجعات الخطيرة التي تعرفها إذاعة مكناس على مستوى حقوق العاملين، كما يشجب المكتب كل حالات الشطط في السلطة وحالات الخرق السافر للمساطر الإدارية والقوانين التي تحكم المؤسسة ، والتي اعتبرها المكتب “ضربا من ضروب العبث والتسلط الذي أصبح يطبع تدبير الاذاعة”.

هذا وقد قام المكتب بتوجيه رسالة إلى مديرية الموارد البشرية بتاريخ 15 ماي 2020 ، لإخبارها بالتظلم الذي تعرض له التقني الإعلامي “فيصل السعيدي”، إلا أنه لم يتلقى أي رد من المديرية أو جواب ، كما لم تتدخل الإدارة المركزية من أجل أن تراجع المسؤولة تصرفاتها.

هذا وقد طالب المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية في بلاغه المدير العام للتدخل العاجل، من أجل وضع حد لهذه الخروقات والتجاوزات المتكررة من طرف المسؤولة التي تطال العاملين، فهاته الممارسات جعلت العديد من الكفاءات تهاجر الى محطات وقنوات أخرى داخل وخارج البلد .

كما أشارت النقابة في ذات البلاغ، إلى حالة الاحتقان الذي تعرفها الاذاعة الجهوية مكناس و مجموعة من المحطات الجهوية بسبب التصرفات و التعسفات لبعض المسؤولين و تردي الأوضاع المهنية.

وأمام هذا الوضع غير المهني، فقد أعلنت النقابة عن تضامنها المطلق و اللامشروط مع التقني “فيصل السعيدي” والصحفي “جمال فواسي”، كما تدعو الشغيلة إلى التكتل مركزيا و جهويا و التعبئة الشاملة للتصدي و مواجهة كل محاولات الردة والعودة بالمؤسسة إلى عهد القمع و التسلط في مغرب ما بعد دستور 2011 الذي يضمن كل الحقوق والحريات.

سياسي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*