القضاء ينصف صاحب محطة للوقود بمولاي يعقوب بعد إخلال الشركة بشرط تزويده بالمحروقات

سياسي / المشوكر عزيز

كشف جمال زريكم رئيس الجامعة الوطنية لأرباب وتجار ومسيري محطات الوقود بالمغرب، أن المحكمة التجارية بالدار البيضاء، قضت وبشكل قطعي يوم 26 نونبر الجاري، بإلغاء العقد الذي يربط صاحب محطة سامير بمولاي يعقوب بفاس بالشركة، وحكمت عليها في الحكم رقم 6488، بإزالة ونقل جميع منقولاتها ومضخاتها وآلياتها بعيدا عن المحطة تحت طائلة غرامة تهديدية مع تحميلها الصائر، بعد إخلال الشركة بشرط التزويد بالمحروقات في أجل 48 ساعة، بل ومقابلتها لشكاية رب المحطة بالتعالي والترفع والطغيان بدل الحوار البناء.

وأكد زريكم في بلاغ له توصلت “سياسي” بنسخة منه، أن هذا الحكم يعتبر بمتابة إنصاف لكل أرباب المحطات عبر ربوع الوطن، وسابقة تاريخية تؤكد بالملموس أن الجامعة وأرباب المحطات يسيرون في الإتجاه الصحيح، كما أثبت أن تأطير الجامعة للمهنيين والقطاع يؤتى أكله والدليل الملفات التي نجحت الجامعة في كسبها إلى جانب أصحابها بل كسبها أرباب المحطات جميعا، موجها في ذات الآن شكره إلى فريق الجامعة بكل أعضائه، وأيضا لكل الخبراء الذين يدعمون الجامعة ومن خلالها أرباب وتجار ومسيري محطات الوقود.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*