مندوبية لحليمي ومنظومة الأمم المتحدة للتنمية يلتزمان بتعزيز شراكتهما الاستراتيجية

أجرى المندوب السامي للتخطيط، أحمد لحليمي العلمي، أمس الأربعاء بالرباط ، مباحثات مع المنسقة المقيمة لمنظومة الأمم المتحدة للتنمية بالمغرب، سيلفيا لوبيز إيكرا، همت سبل تعزيز الشراكة الاستراتيجية الثنائية.

وخلال هذا اللقاء، ناقش المسؤولان، حسب بلاغ مشترك، طبيعة الشراكة الاستراتيجية بين المندوبية السامية للتخطيط ومنظومة الأمم المتحدة للتنمية، وذلك في إطار علاقات التعاون القائمة بين المغرب والهيئة الأممية (2017-2021). كما بحثا سلسلة من التصورات بهدف تعزيز التعاون المشترك خلال الفترة الممتدة ما بين 2022 و2026 .

وفي هذا الصدد، أشاد الجانبان بغنى التعاون الثنائي والذي تم تعزيزه بشكل خاص مع ظهور وباء كوفيد-19.

وأضاف البلاغ، أن هذا التعاون تمت ترجمته بشكل خاص عبر الابتكار في ملاءمة آليات جمع البيانات وإنجاز التقارير حول تأثيرات كوفيد 19 على حياة الأسر والأطفال والنساء واللاجئين.

وذكر لحليمي، بهذه المناسبة، بالدينامية والابتكار اللذين اتسم بهما التعاون مع وكالات الأمم المتحدة التي دعمت المندوبية السامية للتخطيط في العديد من المشاريع الهامة ، بما في ذلك تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، وإرساء قواعد البيانات الجهوية، والإعداد للإحصاء العام المقبل للسكان والسكنى.

وفي هذا السياق، عبر الطرفان عن التزامهما بتقوية التعاون برسم الآلية المقبلة للتعاون للأمم المتحدة، (2022-2026) بهدف الاستجابة بشكل افضل لانتظارات واولويات البلاد، مستعرضين جملة من المشاريع ذات الصلة.

ويتعلق الأمر أساسا، بتأمين اليقظة الاستراتيجية حول تأثيرات كوفيد-19 وتركيز الدعم الخاص بتنفيذ اهداف التنمية المستدامة، ودعم ومواكبة برنامج الجهوية المتقدمة من خلال انتاج المعلومات والتحاليل المعمقة حول الاشكالات السوسيو اقتصادية والبيئية على المستوى الترابي مع العمل على وضع الرقمنة في صلب الأولويات.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*