المكتب المحلي لكلية العلوم بجامعة محمد الخامس بالرباط يحمل مسؤولية ما تعرض له كاتبه المحلي إلى وزير التربية الوطنية

حمل المكتب المحلي لكلية العلوم بجامعة محمد الخامس بالرباط مسؤولية ما تعرض له الكاتب المحلي إلى كل من وزير التربية الوطنية، ورئيس جامعة محمد الخامس الرباط ومديرة الموارد البشرية بالإدارة المركزية وعميد كلية العلوم وحزب الإستقلال وملحقته النقابية لكل المضاعفات المحتملة للكاتب المحلي لكلية العلوم.

وكان الكاتب المحلي لكلية العلوم جامعة محمد الخامس الرباط والنائب الأول لأمين المال قد أصدر في حقهم قرار الانتقال التعسفي، حيث اتخذ قرار الاعتصام المفتوح، تعرض غلى إثره الكاتب المحلي للعديد من المضايقات على سبيل المثال لا الحصر التهديد باستعمال المياه والكلاب ليلا من طرف حراس الأمن الخاص بتعليمات من عميد الكلية، ونتيجة لهذه الممارسات تعرض هذا الأخير لوعكة صحية خطيرة ارتفع فيها ضغط الدم والسكر بجسده ونزلة برد حادة بسبب الظروف الصعبة وحالة الطقس البارد والمصحوب بأمطار غزيرة وكذا الحصار الذي ضرب عليه بإغلاق كل أبواب بهو الكلية بما في ذالك دورة المياه حتى لا يتمكن من قضاء أبسط الحاجيات الضرورية، ومنع أعضاء المكتب الوطني من تزويد مناضلهم مصطفى اشكالو بالطعام والماء وبما يقيه من صقيع البرد القارس في ظروف صعبة داخل دولة الحق والقانون ودولة المؤسسات حيث يتم الإجهاز والمساس بكرامة الإنسان وبحرية الإنتماء النقابي المستقبل عن المزايدات الإيديولوجية، مما أدى إلى نقله فورا إلى طبيب مختص لتلقي الإسعافات ومن أجل انقاد حياته.

هذا وأكد المكتب الوطني في بلاغه الذي توصلت به “سياسي” انخراطه في هذا الاعتصام، مضيفا أنه تلقى كل الدعم من القيادة المركزية لفيدرالية النقابات الديمقراطية والقطاعات المنضوية تحت لوائها، وكذا المساندة من النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية، وأيضا المكتب المركزي للفيدرالية الديمقراطية للشغل وما زلنا نتلقى مواقف ورسائل من التضامن والدعم اللامشروط من رموز وطنية للقوى التقدمية الحية.

وأشار المكتب إلى أن الاعتصام المفتوح سوف يستأنف بإصرار من المناضل يوم الثلاثاء 22 دجنبر 2020 مهما كانت ظروفه الصحية، مع وضع برنامج نضالي سيعلن عنه في وقته.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*