دراسة: الحكومة لا تمنح أي فرصة لأحد ليشارك في إعداد الميزانية

المستغفر أحمد
خلص التقرير الذي نشرته الشراكة الدولية للميزانية www.internationalbudget.orgوالذي يعتمد على حزمة من المؤشرات لتقييم مدى انفتاح الميزانية التي تعدها الحكومات في 115 دولة عبر العالم، وتشمل هده المؤشرات ثلاث مجالات هي شفافية الميزانية و مشاركة العموم في إعدادها ومراقبة تنفيذها أن الميزانية في المغرب لا زالت تواجه مستويات متدنية من الشفافية والانفتاح.

وأشار التقرير المتعلق بالميزانية المفتوحة أن الحكومة المغربية لا توفر أي فرصة لمشاركة العموم في وضع الميزانية وأكدت المنظمة وفق دراسة قامت بها في هذا الشأن أن نسبة مشاركة العموم في إعداد الميزانية بالمغرب هو 0 في المائة فيما أكدت نفس الدراسة أن الحكومة لا تقدم معلومات كافية للعموم بخصوص الميزانية مما يؤثر على مؤشر شفافيتها الذي يضع المغرب في المرتبة 45 من أصل 100.
أما بخصوص مؤشر مراقبة الميزانية من قبل العموم فحلت الميزانية المغربية في المرتبة 31 من أصل 100 ويرجع الأمر بحسب المنظمة إلى كون الجهاز التشريعي في المغرب وجهاز الرقابة العليا المتمثل في المجلس الأعلى للحسابات لا يمارسان إلا رقابة ضعيفة .
و تجدر الإشارة أن مسح الموازنة المفتوحة الذي تعتمده المنظمة يستخدم حزمة من المؤشرات لتقييم ما إذا كانت الحكومة المركزية تتيح للعامة ثمانية وثائق موازنة رئيسية في الوقت المناسب، وما إذا كانت البيانات التي ترد في هذه الوثائق شاملة ومفيدة.
ويتم إعطاء كل دولة نتيجة محددة من المقياس الوحيد في العالم الذي يتميز بالاستقلالية والنسبية لشفافية الموازنة بحسب المنظمة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*