مليكة طيطان تكتب: عن امبراطورية الدعارة عبر التاريخ أحدثكم

على هامش مقال تحقيق الصحافية نورا الفواري في جريدة الصباح بعنوان: الداخلة…القصاير وراء الستار”..وما أثاره من جدل على كثير من مستوى…اختارت الكاتبة والفاعلية الحقوقية والسياسية مليكة طيطان..ان تعيد ربط الماضي بالحاضر من خلال اغناء النقاش من وجهة نظرها..
وأكدت المناضلة المثيرة للجدل مليكة طيطان ان تزود موقع “سياسي” بمقال سبق ان نشرته :

لا لتكميم الأفواه، نعم لرفع الغطاء عن أطباق تجارة الظل يراد لها أن تنضاف إلى صف الطابوهات .

عن امبراطورية الدعارة عبر التاريخ أحدثكم .
——-

امبراطورية الدعارة .

مليكة طيطان

2007 / 5 / 27

محكيات وتفاصيل سيرة مهنة احتلت الدرجة الأولى ومنذ بداية الخليقة …هكذا تردد ذاكرة التاريخ ، هي روايات تتعد تفاصيلها وجزئيات تفاصيلها …تتوزع القراءات بين تلابيب المحكيات .
يشتغل فيها التاريخ والجغرافية والاقتصاد فالسياسة مرورا بالملل والنحل …الأمر طبعا يتعلق بمهنة بيع اللذة الجسدية .
كثر الكلام والشرح وشرح الجزئيات ، مهنة ضاربة في أعماق تاريخ البشرية ، هكذا يحفظ عمق الذاكرة والمخيال الانساني ومن خلاله ما يلتقطه الجيل الحالي مع العلم ان التجارة خضعت لما يشبه التطور موظفة تقدم تيكنولوجيا حديثة للتواصل والاتصال .

الحديث عن مملكة الدعارة هو كلام من باب تحصيل الحاصل ، بل هو في الأصل والفصل كلام معاد بصيغ تختلف وفق مزاج من اتخذ القضية موضوعا للاشتغال ، تعلق الأمر بالشرح والتوضيح وتسليط الأضواء ، أو من أجل استهلاك تفاصيلها في إحاطة إنسانية حقوقية او سياسية لحظية يتطلبها مشروعا مناسباتيا وبالتالي يتم التعامل معها كآفة ضمن رزمانة المآسي التي تعترض مسيرة تطور ما .
سأختصر المسافة من المفروض أن أبسطها في الحديث عن الآفة الدعارة وأنطلق من أول شماعة تعلق عليها مسبباتها ودواعيها انها الفقر والحاجة .
سأختصر لكي أصل إلى النتيجة التالية :
حينما يصيب سقم الحاجة والعوز الوطن وتلتجىء فئة من ساكنته إلى احتراف أقدم مهنة في التاريخ حتما يبدو وكأن الوطن في حد ذاته ماخورا كبيرا تتربع على سدته دولة تشرف على تجميع الايراد .
عالم البغاء أو الدعارة لا يمكن تحديد طبقاته وفئاته الاجتماعية ، كما يستحيل أن ترتبه على نفس الايقاع والعادة والتقليد …عالم يتطور …عالم يساير زمانه …ارتقاء مجتمعه وانحطاطه .

ولأن الأمر كذلك سأنطلق من الحقيقة التي يحملها التاريخ فترة حكم الأسرة الخذوية بمصر أواخر القرن 19 ، على الأقل نقتنع بأن تجارة بيع اللذة الجسدية تصبغ بلون عصرها ، فهذا الخديوي توفيق الحاكم الذي ورث عرش مصر فرض عملية تنظيم الدولة لمهنة الخدمات الجنسية ، أقر هذا لأسباب صحية ، في أعقاب الاحتلال البريطاني لمصر مباشرة بدأت وزارة الداخلية في إصدار قرارات تنظيمية إضافية ، وفي عام 1905 صدر قانون شامل أجاز البغاء في مناطق معينة وألزم النساء العاملات بالخدمات الجنسية بإجراء فحص طبي أسبوعيا وظل هذا النظام ساري المفعول إلى عام 1949

في المغرب تحضر الآفة تجارة بيع اللذة بصيغة الاستعمار في تواصله وتعاونه مع السلطة المخزنية من أجل تدبير السياسة الكولونيالية .هذه محكية مازلت عالقة بذهن من بلغ من العمر عتيا أو نقلا عمن سردت عليهم : الحكاية تنطلق من مدينة مراكش يقول الراوي : أعيان المدينة من رجال دين وتجار وحرفيين أتوا حضرة الباشا المشهور الكلاوي رافعين له شكوى يطالبون باعطاء أوامره من أجل إغلاق ماخور الدعارة ( الملاح و عرصة حوتة ) طلب منهم الرجوع ووضع لهم سقفا زمنيا لا يتجاوز 20 يوما …استدعى الباشا عمال بلدية مراكش وأمرهم بألا يجمعوا أزبال دروب وأزقة المدينة وأن يتركوها على حالها ، بعد ثلاثة أيام رجع الأعيان طلبا في مقابلة الباشا بواسطة مستشاره ( البياز)بلغهم أن موعد 20يوما لم يحن بعد ، الأعيان أصروا على مقابلة الباشا بمصيبة المدينة كارثية الأمر يتعلق بشيء طارىء آخر ولا علاقة له بموضوع ماخور الدعارة ، إنها الأزبال التي غمرت الممرات والأزقة ، حينها وجد الباشا الفرصة مواتية لكي يشعرهم بالحيلة وينبههم إلى حقيقة الدعارة التي يحميها الاستعمار وينظمها وإذا هم أصروا على إغلاق سوق بيع اللذة الجنسية فالمصيبة ستنتشر بين سكان المدينة برمتها . هكذا تفتقت عبقرية الباشا الجهنمية أصلا على تشبيه الحرفة بنفايات المجتمع حيث وجب التحصين والحماية .
وما دمنا بصدد التاريخي في سوق الجنس نستحضر ما أسمته الباحثة الاجتماعية ( كريستيل طارود) بالعنف الجنسي الكولونيالي في المغرب العربي ، حيث توصلت إلى تحليل تفصيلي توليفي لسوق الجنس في شمال افريقيا في الزمن الكولونيالي . دراسة ترى تنوع السياقات التاريخية والأحوال الشخصية للمرأة ونمط العيش وأيضا الفضاءات الجغرافية لأنها شروط ذات أهمية بالنسبة لدارس تاريخ المرأة العاهرة في المنطقة * 1
ولأن المدينة تفترس البنات في الزمن الكولونيالي سوف لن نفاجأ بتوظيف الجميلات الغربيات في عالم التجسس وبالتالي الاعتماد على المومسات في تزويد جهاز المخابرات …مباشرة مع الاستقلال الذي أسرعت فيه النخبة التقليدية على الاستحواد على الثروة والجاه والسلطة سيتوازى مع الامتياز مسعى آخر يهيىء إلى صبغ الوطن بالدخان وتبليط الأرض بالجماجم ، وعلى نفس الايقاع الكولونيالي يتم الاستعانة بتاجرات المتعة الجنسية ، سوف لن نستغرب حينما يصرح عميل سابق لأجهزة القمع السرية والعلنية ومنذ بداية فجر الاستقلال السيد أحمد البوخاري الذي وضع نفسه رهن إمكانية كتابة التاريخ من جديد ….مرات عدة صرح لوسائل الاعلام بمختلف أشكالها عن الدور الذي لعبته أوكار الدعارة المنتشرة في ربوع المغرب ، بل يشرف عليها مباشرة الجلاد أفقير والتي شكلت المراصد الأولى التي يعتمد عليها في جمع المعطيات قبل مبادرة كل أنواع الاستئصال ، من اختطافات إلى الاغتيالات والزج لسنوات عمر في المعتقلات السرية و العلنية **2

وإذا كانت الدعارة حرفة تلازم الانسان أينما حل وارتحل تصبغ بلون الحدث فإن استحضار التصاق الدعارة للتظاهرات الدولية أمر وارد ولا يحتاج إلى توضيح ، سأنطلق من أم الرياضات في تظاهراتها الدولية والأمر يتعلق بكرة القدم ، ففي شهر ماي 2005نقلت وسائل الاعلام في مدينة برلين خبر استيراد أكثر من 40 ألف امرأة إلى السوق الألمانية بمناسبة الحدث ، نحن الآن لسنا بصدد الفضائح الرياضية ولا متعتها كما يصف ( إدوارد دوغاليو ) في كتابه الشهير ( كرة القدم في الظل وفي الشمس ) ولا مع تماهي المتفرجين مع لاعبيهم ، بل نحن بصدد متفرج بصيغة أخرى ….لا يجلس أمام الشاشة …لا يملأ المدن ومدرجاتها الرياضية ، هو متفرج يجلس في غرف الفناذق والبيوت المخصصة لكبح نشوة النصر وحزن الخسارة بعد كل مباراة …إنهن غانيات كأس العالم .
وعلى نفس المنوال يصدق الحديث هذا على المهرجانات السينمائية والفنية عموما والمؤتمرات وما يشبه ذلك .

الحكاية موضوع البحث تقودنا أيضا إلى ارتباط تجارة المتعة الجنسية بالأوضاع السياسية الناجمة عن انقلابات أو تغيير في الاتجاه ، فهذه بلغاريا البلد الصغير الذي انفصل عن الاتحاد السوفياتي عام 1992 قدرت فيه منظمة الاغاثة أن 15000امرأة وقعن ضحية لمهربي البشر من أجل تجارة الجنس .
لم يقف المجتمع الدولي مكتوف الأيدي أمام الآفة حيث صنف الدعارة ضمن المآسي التي تعترض البشرية ، فتضامن المجتمع الدولي الذي انبثق حول مبادىء حقوق الانسان وحرياته الأساسية ولإقرار كونيتها وعدم تعرضها للتجزيىء أو التنازل ، وأيضا الاصرار على إقرارها وتحصينها والدود على تطبيقها ، تعد هذه أمور أساسية لأن التعاون الدولي ألح على التجاوزات التي تمس الانسان في تاريخه ومحيطه وعرضه وعرقه ووضع لذلك رزمانة لهذه الآفات بدءا من الاسترقاق والتعذيب والاضطهاد وتجارة الرقيق الأبيض والارهاب …بموجبها صدر الاتفاق الدولي لمكافحة الرقيق الأبيض عام 1904 ثم اتفاقية 1910الخاصة بمكافحة الاتجار الجنس .

ولأن التجارة تتخذ لون عصرها كما سبق أن استطردت لا تفوتنا المناسبة دون أن نربط هذه المقايضة العينية بعالم المال والأعمال وأكثر تحديدا الاقتصاد…ولأن شبح عولمة متوحشة جاثمة ولا محالة ، بأشكال متفاوتة يمكن أن يسجل انتقال نوعي لهذا الاقتصاد العالمي ويدخل مرحلة جديدة تضخمت على إثرها رساميل فاضت على الحاجة وتجاوزت سقف الحسابات فمرد ذلك وبدون مناقشة إلى ارتباط الاقتصاد بأشكال متعددة من الفساد ، في مقدمتها السرقة والمتاجرة بالمخذرات والرشاوى والنصب والاحتيال و نهب الثروات الوطنية للبلدان التي تشتكي من الانهيار السياسي ، يستحضر طابور الفساد أيضا تجارة الرقيق الأبيض أي البغاء ، وكنتيجة طبعا تكثر الأرصدة المشبوهة في عالم الأموال الفاسدة القذرة ، وبما أنه يصعب ادخارها في المؤسسات البنكية فطبيعي أن توثق في حسابات سرية غير مشروعة وبأسماء نظيفة والعملية برمتها تسمى غسيل الأموال القدرة ، وهكذا صار المصطلحان ( غسيل الأموال – و تبييض الأموال ) بمعنى واحد ، وهذه الظاهرة الخبيثة إحدى ثمار العولمة المتوحشة ….إنه الاقتصاد البديل أو الاقتصاد الخفي أو الاقتصاديات السوداء أو اقتصاد الظل .
هذه بعض من مسار امبراطورية الدعارة في علاقتها بالتاريخ ، يختزل الفعل وعبر المسار طبعا في طبيعة تجارة أومقايضة ،د تكون فيها الأجساد للبيع أو الايجار مقابل خذمات تتنوع من السياسية إلى الاقتصادية وصولا أيضا إلى البعد العقدي .

لكن ومهما يكن الأمر وكيفما كانت الأسباب والدواعي والتبريرات التي يتربع في مقدمتها الفقر والحاجة يمكن الانتباه مليا إلى أنه حينما يصيب سقم الحاجة والعوز الوطن وتلتجىء فئة من ساكنته إلى احتراف أقدم مهنة في التاريخ يترأى وكأن الوطن في حد ذاته ماخور كبير تتربع على سدة هرمه الدولة تشرف على تجميع الايراد

………
هوامش
*1
الكاتبة كريستيل طارود …الناشر : بايوت باريس 2003
الكتاب : البغاء الجنسي الكولونيالي في المغرب العربي
**2
الرجوع إلى أعداد الأحداث المغربية التي استضافت الموظف السابق بجهاز المخابرات الكاب 1 بالمغرب أحمد البخاري

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*