نحو إقلاع كروي حقيقي !

      يحق للمغاربة أن يفخروا بأن حباهم الله ملكا لا يألو جهدا في سبيل تحقيق مطامحهم الاجتماعية والاقتصادية والرياضية، من خلال سياساته الحكيمة وتعليماته المتواصلة للحكومات المتعاقبة من أجل العمل على ابتكار حلول ملائمة لمشاكلهم، السهر على تحسين ظروف عيشهم وتوفير وسائل الترفيه لهم. وإلى جانب ذلك أنه منذ اعتلاء عرش والده لم يفتأ يولي اهتماما بالغا بقطاع الرياضة عامة، ولعبة كرة القدم خاصة، باعتبارها الرياضة الأكثر شعبية لديهم، رغبة منه في تحقيق أحلامهم المتمثلة في فوز منتخباتهم بالألقاب.

      ففي سنة 2009 وبتوجيه منه ساهمت كل من بنك المغرب وصندوق الإيداع والتدبير والمكتب الشريف للفوسفاط، في دعم الفرق الوطنية لكرة القدم بمساعدة مالية تقدر ب”75″ مليون درهما سنويا عن كل مؤسسة. وبموازاة ذلك أصدر تعليماته لصندوق الحسن الثاني برصد مبلغ 25 مليون درهم كهبة استثنائية لتعزيز تلك المساهمات، حيث وصل المبلغ الإ جمالي إلى 250 مليون درهم، على أساس أن يتم نهج سياسة كروية ناجعة، واعتماد أساليب حديثة في تسيير الفرق الوطنية وتأطيرها بحس وطني صادق وحكامة جيدة.

           وعلى بعد عقد من ذلك، عاد عاهل البلاد يوم 9 دجنبر 2019 لتدشين معلمة رياضية تحمل اسمه “مركب محمد السادس لكرة القدم” بمدينة سلا، وهي بنية رياضية مندمجة بلغت كلفتها 630 مليون درهما، جاءت للإسهام في تطوير ممارسة كرة القدم، وتعكس مدى اهتمامه بمحترفي هذه اللعبة وإصراره على الدفع بها نحو الأمام، وتمكين المسؤولين من كل الوسائل المساعدة على تحقيق إقلاع كروي حقيقي وتمثيل الوطن في التظاهرات القارية بشكل مشرف. ومن شأن هذه المعلمة الرياضية الكبرى على الصعيد الإفريقي والعربي والدولي، التي تضم بنيات تحتية بمواصفات راقية وتجهيزات متطورة وتستجيب لمعايير الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، أن تفسح مجال التحضير الجيد ليس فقط للمنتخبات الوطنية، بل حتى للمنتخبات الأجنبية الراغبة في الاستفادة من ذلك، وتشكل في ذات الوقت رافعة أساسية للتنمية السياحية، والارتقاء بالإشعاع الدولي للبلاد.

      فإلى أي حد سيكون بمقدور القائمين على الشأن الكروي وفي مقدمتهم رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع، العمل على ترجمة الإرادة الملكية وتطلعات الجماهير الرياضية في النهوض بواقع كرة القدم المغربية إلى حقيقة ساطعة، لاسيما أنه إضافة إلى ما يتوفر عليه المغرب من منشآت ومرافق رياضية هامة، أصبح يملك مركبا يضاهي أفضل المراكز التقنية العالمية، ويعد من أبرز المفاخر الرياضية في القارة الإفريقية والعالم؟

      ومن باب الإنصاف، نحن لا ننكر أنه بتولي فوزي لقجع مقود سفينة كرة القدم في عام 2014، عمت الفرحة قلوب المغاربة وتوسموا فيه الخير لإخراج الكرة المغربية من الجمود الذي يشل أوصالها، خاصة أنه أبدى حماسا كبيرا في إحداث تغييرات جذرية في اتجاه القضاء على بؤر الفساد والمحسوبية، ووضع قطار كرة القدم على سكته الصحيحة وتحقيق الطفرة النوعية المرجوة، التي طالما انتظرتها الجماهير الرياضية العريضة داخل المغرب وخارجه بفارغ الصبر، لعشقها الشديد الساحرة المستديرة.

     نعم هناك أمور كثيرة تطورت وهناك أخرى تراجعت مقارنة مع السنوات الفارطة، إذ سجل تحسن ملموس على صعيد المنتخبين الوطني والمحلي من خلال بعض النتائج المحققة، لكنها ظلت بالنسبة للمنتخب الأول وغيره من المنتخبات في مختلف الفئات العمرية دون حجم الميزانيات التي رصدت لها، ولم ترق إلى مستوى التطلعات حتى وإن تم انتزاع التأهيل لنهائيات كأس العالم بعد غياب دام عشرين سنة. فلا أحد استطاع استيعاب الإقصاء المذل للمنتخب الأول في الدور الثاني من كأس الأمم الإفريقية على يد منتخب مغموربإمكانيات محدودة، ولا كيف تبخرت وعود الرئيس وأعضاء المكتب المديري بكسب رهان التأهل إلى الأدوار المتقدمة؟ ولم ينحصر وقع الصدمة في ذلك، حيث أن المنتخب الأولمبي بدوره أخفق للمرة الثانية على التوالي في التأهل لنهائيات أمم إفريقيا تحت 23 سنة المؤهلة للألعاب الأولمبية بطوكيو 2020، وتعاظم الألم بتردي واقع الكرة النسوية التي تعاني من التهميش وغياب التكوين وضعف الإمكانيات المالية… ثم هل يعقل انعدام التنسيق وصرف أجور خيالية لمدربي المنتخبات الوطنية وبعض المحظوظين مقابل نتائج جد هزيلة؟ وأين نحن من اعتماد تقنية “الفار” في البطولة الاحترافية للحد من أخطاء التحكيم، وغيرها من الوعود؟

      ولا غرو أن يجمع المهتمون بالشأن الرياضي اليوم على أن كرة المغربية تمر بأزمة حادة، لما تعتورها من أعطاب ومطبات تعرقل تطورها، ويمكن إجمالها في غياب سياسة رياضية واضحة ومتكاملة، التبذير وسوء التدبير، ضعف الاستراتيجيات المعتمدة في المنتخبات، افتقار الكثير من الأندية الوطنية إلى مدارس للتكوين أو أكاديميات جدية، مما ساهم في ضعف المنتوج الكروي المحلي والاقتصار على اللاعب “الجاهز”، علما أن بلادنا تزخر بالمواهب ذات المهارات العالية، التي لا ينقصها عدا القليل من الرعاية ومنحها فرصة تفجير طاقاتها…

      من الوهم الاعتقاد بأن البنيات الرياضية المتطورة والميزانيات المالية الضخمة، كفيلة وحدها بتطوير الكرة المغربية، ما لم يتم تغيير تلك العقليات البائدة المتحكمة في مفاصل المنظومة الكروية، والانكباب الجاد على إنتاج أجيال جديدة من اللاعبين المتمرسين، القادرين على صناعة الفرجة وتحقيق الانتصارات والألقاب. أليس من المخجل الرهان على تنظيم كأس العالم، ونحن مازلنا عاجزين عن تكوين منتخب وطني قوي وإحداث النهضة الكروية المنشودة؟

اسماعيل الحلوتي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*