نامي سيدتي الأرض

نامي سيدتي الارض:

بقلم عبدالهادي بريويك

ارقصي أيتها الارض وارقصي يا شوارع المدينة ..استمتعي قليلا بعطلتك الإستثنائية ..وارتاحي من دقات احذيتنا المتهالكة..ارتاحي من صخبنا اليومي وتصاعد الاصوات ..وكثرة الحركات ..
نامي سيدتي الارض ..فمنذ قرون ونحن نتعبك ..بتلوث بيئي وغازات سامة ..حروب وقتلى إنسانية.وشربت الدماء ..وماتت في جوفك الحياة بغازاتنا وتكنولوجياتنا السامة ..
نامي سيدتي الارض المجبولة على العطاء..فهل من كثرة لا اهتمامنا بك دعوت واستنجدت بهذا الوباء؟
كي تعيش راحتك وتجعلي الطبيعة تناجي بعضها دونما بشر ..؟
أم رغبت سيدتي الارض اثناء هذا العزل الصحي؛ تزويج الرمل بالصخر في غياب البشر؟
كم من حذاء يلبس في العالم ..سؤال لن تجيبه علينا الا سيدتي الارض .التي تستحمل كل شيء..وقد حملتنا لقرون من العمر.. فكيف لا نحترم ارادتها ونضع فردتي الحذاء جانبا ونرابض في بيوتنا ..ومن بيوتنا نشرق الشمس صباحا وإن شىئنا نرسم البحار والوديان ..نصنع مسرحا ..ابتكارات ..نمارس طهرانية الذات من الفضلات ..نناجي انفسنا ..نبحث في اعماق الذاكرة عن الطفولة والهوية .. نمارس شغب النبش..ونترك شوارع المدينة وازقتها ..حدائقها واشجارها كما اعمدتها الكهربائية ..تعيش لحظة اختلاء بالذات ..فقد تجازينا الطبيعة بقدر احترامنا لها وتدفع عنا هذا البلاء..

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*