حزب العدالة والتنمية ؛ قصة البداية والنهاية

عبد السلام المساوي

1- يوم قال بنكيران للبصري ” نأمل أن تتداركنا عناية الله على يدكم ”
لم تشفع التوسلات التي أبداها عبد الإله بنكيران ، وهو وقتها مسؤول في الجماعة الإسلامية بعد ” هروب ” الزعيم عبد الإله مطيع ، لوزير الداخلية الأسبق إدريس البصري ، لكي يكون لاسلاميي المغرب نصيبهم من المشاركة السياسية . فقد كتب بنكيران لأقوى وزراء الحسن الثاني ما يشبه الاستعطاف في رسالته الشهيرة المؤرخة ب 17 مارس من سنة 1986 ، حينما قال اننا ” نأمل أن تتداركنا عناية الله على أيديكم ” ، طمعا في أن يرخص إدريس البصري لاخوة بنكيران بتأسيس حزب سياسي ، والمساهمة في الحياة السياسية المغربية ، خصوصا وأن بنكيران كان قد أعلن عن جملة من المراجعات الفكرية والسياسية منذ مستهل الثمانينيات .
غير أن البصري سيرفض توسلات بنكيران ، الذي كان يراهن على تيار مصطفى الرميد أكثر من تيار بنكيران ، لتأسيس حزب سياسي بألوان إسلامية. لذلك سيقرر بنكيران وأتباعه البحث عن سبيل آخر غير وزير الداخلية . ولم يكن البديل غير عبد الكريم الخطيب ، وحزب الحركة الشعبية الدستورية الديموقراطية .
ولم ينس بنكيران فضل الخطيب عليه حينما قرر أن يزور بيته مباشرة بعد أن تلقى خبر خبر تعيينه رئيسا لحكومة ما بعد دستور 2011 . ولم يكن الأمر غريبا أن يجلس بنكيران ، رفقة وزيره في العدل المصطفى الرميد ورئيس الحركة ( آنذاك ) ، إلى جانب أرملة الخطيب في المكان نفسه الذي جلس فيه وهو يفاوض عملية الالتحاق في بداية التسعينيات .
2_ فشل ( المشروع ) الإسلامي
كان من النتائج المباشرة ” للانتفاضات ” التي عرفها العالم العربي منذ حادثة البوعزيزي في يناير 2011 ، تسلم الإسلاميين دفة الحكم ليجدوا أنفسهم ، لأول مرة ، في مواجهة مباشرة مع مسؤوليات التدبير الحكومي . حدث هذا في تونس مع تشريعيات أكتوبر 2011 التي أفرزت تحالفا ثلاثيا بقيادة حركة النهضة ، وفي المغرب عقب تشريعيات نونبر 2011 التي فاز بأغلبيتها حزب العدالة والتنمية . وهو نفس السيناريو الذي حصل بعد رئاسيات 2012 التي قادت الإخوان المسلمين إلى تسلم الرئاسة بمصر .
لقد تمكنت حركة الاسلام السياسي بفضل رياح ” الربيع العربي ” من الوصول إلى صدارة المشهد السياسي . قد نختلف او نأتلف في تقييم هذا التاريخ المفارق للحركات الإسلامية ، لكن المؤكد أن حكم الأسلاميين من خلال التجارب الثلاثة قد فشل في تحقيق ” النهضة ” الموعودة وفي توحيد المجتمع وفي تنزيل الوعود الانتخابية إلى أرض الواقع ، سنة من الحكم انتهت بخروج الشارع المصري وعزل الرئيس ، وفي تونس استمرت ظاهرة الاغتيال السياسي فسقوط حزب ” النهضة ” ، وفي المغرب تصدع التحالف الحكومي وتبخرت الوعود الانتخابية ودخول المغاربة قاعة انتظار باردة .
3_ أسباب انهيار ” البديل ” الإسلامي
يرتبط فشل الإسلاميين بطبيعة تصورهم للديموقراطية التي اختزلوها خلال ممارستهم للحكم كمعادل وحيد لصناديق الاقتراع ، حيث صارت الشرعية الانتخابية هي سندهم في الحكم كطريق للاستفراد ، وإلغاء المعارضة في التفكير والتدبير . ولذلك أصبح المشترك في خطابات الإسلاميين بأنهم إفراز لصناديق الاقتراع ، وبالتالي فأي طعن في الحاكمين وسياساتهم هو طعن في الديموقراطية…ونتذكر ان معظم تدخلات عبد الإله بنكيران لم تخلو من التشديد على أن الله اختار حزبه لقيادة البلاد واختاره لحل أزمات المغرب . ومعنى ذلك أن من ” اختاره الله ” لا ينبغي أن يتم انتقاده او معارضته . وهذا كان هو سر نرفزة بنكيران كلما تناهى إلى علمه خبر مظاهرة أمام البرلمان او احتجاج في قرية أو اعتصام بمعمل ….لأن هؤلاء في نظر بنكيران ، وفي نظر كل الإسلاميين ، يعاكسون إرادة الله ، ولا يعاكسون إرادة رجل رجل سياسي قد يصيب وقد يخطئ …توظيف الميتافيزيقا لافراغ الديموقراطية من مضمونها الحقيقي .
في هذا الإطار لا بد من استحضار مكون أساسي في فكر الإخوان المسلمين ، في كون الإسلاميين بشكل عام ، لا يؤمنون بفكرة الوطن الذي تحده جغرافية محدودة وسيادة مضبوطة ، بل هم مشدودون إلى فكرة يعتبرونها هي الأسمى والتي تفيد بأن الوطن هو الأمة الإسلامية. ولذلك اعتبروا ما جرى في مصر جرى في بيتهم الخاص .
ونتذكر الإصرار الشديد لحركة التوحيد والإصلاح على تعبئة أنصارها للتظاهر بالمغرب ضد ما أسمته ” الانقلاب على الشرعية ” في مصر لا يفسر الا بشيء واحد الا وهو اعتقادها بأن ذهاب مرسي – رحمه الله – هو أيذان بذهاب حركات الاسلام السياسي من المقاعد الحكومية ، لدرجة أن شدة هلعهم وفزعهم من استحضار هذا المال جعلهم يبرمجون وقفات احتجاجية يوم عيد العرش بعدة مدن مغربية …
أما ذريعة الشرعية التي يناضل الاسلاميون المغاربة من أجل استعادتها أسوة باخوانهم في مصر ، فتعبر عن طبيعة فهم كل فروع الاخوان المسلمين للسياسة وللفكرة الديموقراطية ولنمط تدبير الحكم ، ذلك أن أصطفافهم المتأخر وراء العمل الديموقراطي الذي كانوا يكفرون منظريه لم يكن في الواقع سوى الجسر الذي يركبونه للوصول إلى الحكم ، ومن ثم الانقلاب عليه . حدث هذا في مصر حين استولى مرسي وجماعته في ظرف سنة على المناصب العليا وأقر الاعلان الدستوري القائم على الاستبداد وحاصر القضاء والاعلام والفن والثقافة ، وهو نفسه ما حدث في المغرب ، حين قامت حكومة بنكيران باصدار قانون تنظيمي واحد الا وهو التعيين في المناصب السامية لتتمكن من زرع أوتادها في الادارة وبالقطاعات الحساسة وأيضا بتكذيب كل وعودها الانتخابية ….
4 _ تناقضات الخطاب الاسلامي
اللصوصية والانتهازية بدت واضحة في في سلوك الإسلاميين منذ البدايات المبكرة . وحين وجدت الشعوب نفسها بين مطرقة الاسلاميين وسندان الديكتاتوريات ، تمسكت بحلم دس في عسله سم الحرص على الوصول الى السلطة ، وحين تسنموا سدة الحكم ، ويا الغرابة ويا للفاجعة ، استخدموا نفس اساليب الديكتاتوريات من اقصاء وتهميش ، لكن بخبث يرتدي لبوس الدين / الزاد المخدر للبسطاء المنتظرين ربا يعدل في معاملتهم …وكانت وقاحتهم غير مسبوقة في ذلك . إذ لم يكد حبر كلمات شعاراتهم وخطاباتهم يجف حتى انقلبوا على كل شيء وتحولوا من قيمين على مصير شعب وأمة الى مجموعة او جماعة تقيس الناس بطول لحاهم وسبحاتهم ، وتصدر ” فرمانات” التحريم والتحليل ناسفة عقودا من حياة تبدو قمة في المدنية والعلمانية والتواشج الاجتماعي قياسا بما سعوا إليه ونشره بين الناس .
نعم لم ولن يكون منطقيا الحديث عن ديموقراطية اسلامية ، فعلى الرغم من أن جوهر وروح الأديان كلها واحدة ، الا ان رجالاتها وأوصياء الله على الأرض ( كما يدعون ) لا يعترفون بآخر ابدا .
دولة الخلافة التي ينادون بها كانت لزمن وأقوام وثقافة واقتصاد درست مظاهرها وانتهت صلاحية موجبات قيامها ، الدين جوهر ثابت بالمطلق ، والحياة كرة تدور وتدور ، فتتبدل أقوام ومعطيات وعلوم واكتشافات علمية …من الحمق تطبيق قواعد الماضي الثابت المنقضي على مستقبل متحرك ديناميكي حي .
اعتقد ان وصول الإسلاميين إلى مبتغاهم كان مرحلة ضرورية ، لنكتشف ضحالة مشروعهم ، هذا ان جاز لنا تسميته بالمشروع . ففيما خلا كرسي السلطة ، لم يتمكنوا حتى الآن من تقديم مشروع واضح ومتكامل لدولة يؤسسونها ، ولم نر برامج او خططا لحل مشكلات معقدة تعاني منها معظم الشعوب العربية من فقر وبطالة وأمية واحترام الفرد واحترام الفرص على اساس الكفاءة لا الولاءات .
لا ديموقراطية على الأرض …فثمة ديموقراطية الأكثرية التي تجعل من الشعب أكثرية واقلية …هناك لعبة ديموقراطية عبر صناديق الاقتراع …ما نحلم به اكبر وأنبل من لعبة الصناديق وكواليس السياسة …نطمح الى دولة مدنية يتمتع فيها الجميع بحقوق المواطنة وواجباتها في ظل قانون لا احد يقف فوق سطحه ، يكون رجال الدين فيها داخل معابدهم فقط .
انا ممن يؤمنون بفساد الرؤية العامة للاسلاميين ، واراها تتحمل عبء اخفاقهم وفشلهم …ولا أرى الإخفاقات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي سجلت بحق تجربتهم الا انعكاسا لفساد هذه الرؤية …او لنقل انه الدم الفاسد الذي بثوه في برامجهم فسرى باوصال المجتمع المؤسسية حتى اصابها بالمرض..لان رؤية ، كرؤية الإسلاميين إلى مفاهيم القرن السابع او العاشر الميلادي ، حتما ستفقد حياتها وحيويتها بفعل الزمن وعوامله المؤكدسة ، فالمفاهيم التي تسكن العقل تكبر والهرم وتشيخ وتموت ، وان لم تكرم بدفنها تعرض العقل للخرف ، حالها كحال خلايا الجسد حين حين يعتريها النضوب ويئين الموت لا تعود قادرة على بث الحياة والحركة في الأوصال . وعوضا عن إكرام هذا الخرف وفصله عن الممارسة السياسية ، أصر الإسلاميون على الابقاء عليه ، وتراءى لهم ان بث بعض مفاهيم الحداثة في خطابهم السلفي الماضوي من نوع المدنية ، الديموقراطية ، الشرعية الدستورية ، سينجي حكمهم …ولكنهم لا يعرفون ان رش أفخر العطور الباريسية لا يستطيع ان يمنع هبوب الرائحة الكريهة من الميت….
تناقضات الخطاب الإسلامي هي التي هزت كرسي الاسلاميين ،فهو تارة خطاب فيزيقي يمارس السياسة في دور الرئاسة وتل ابيب ، ويدير تحالفاتها وصراعاتها الشرسة المنفلتة من عقال الاخلاق ، ويخضع لقوانين التغير ويأتمر بالنسبية…وتارة أخرى هو ميتافزيقي يحلق في عالم المثل ويأخذ مريديه الى جنات السموات ، يمارس الخطابة في المساجد والشوارع ، ويخضع المطلق والثابت والله لبرنامجه المعروض سياسي…
لذلك لا يستقيم ان نقف مع الذين يتباكون على الازدواجية الحداثية في الموقف من الحريات الفردية .
والحرية الفردية قناعة ومكابدة ، وهي خط متواصل في التفكير وليست سوقا انتقائية نختار منها ما يلائمنا وقت الشدة فقط ، في هذه الحالة تصبح الحرية استنجادا بالعدل القيمي لتبرير انتهازية ايديولوجية مفضوحة .
العالم تغير ، والعالم العربي الإسلامي تغير كذلك . والتغير التاريخي ، لا يشكل في حد ذاته ، حجة على ضرورة فشلهم ، لكنه عامل أساسي . ” وضع الإنسانية ” التاريخي الحالي ، لم يعد مهيئا لقبول خضوع مطلق ” لرقابة ايديولوجية ” ، حتى ولو كانت ” دينية ” ، والإسلاميون لا يقترحون ، على المستوى السياسي والاجتماعي ، شيئا آخر ، الحرية لا تختزل بحرية الصلاة والصوم ، والتجارة ، حرية الشعوب اليوم عديدة ومتحركة . وهم لا يعرضون امام الشعوب الا حريات ساكنة وبائتة . انها نوع من النكوص المطلق الذي لا يفي بحاجة احد من المواطنين . ” الحريات الحديثة ” ، ويجب أن نصر على هذا التمييز ، لا تشبه في شيء الحريات الإنسانية العتيقة ، التي تدافع عنها حركات الإسلاميين السياسية . اليوم ، تحتاج الشعوب الى حرية المعتقد ، وحرية السفر ، وحرية التعبير ، وحرية التغيير ، وحرية تشكيل الاحزاب والنقابات والجمعيات والنوادي . انها ” الشعوب ” بحاجة إلى حرية الفكر ، وحرية الجسد ، حرية المكان وحرية الزمان . والإسلاميون لا يعترفون بشيء من هذا ، وان فعلوا ، فلا ضامن لمستقبل ، ولا نعرف ما هي حدودهم الحقيقية للحرية .
لنتعبد…ولنترك الاخرين يعيشون بحرية . والعدل اساس الملك . ولا عدل في المطلق . وبخاصة في المطلق الديني المحدد الوجهة والصفة مسبقا .
5_ السياسة سياسة والدين دين
في ظروف تاريخية عسيرة شجعت الدولة ” الإسلام السياسي ” في لبوسه الدعوي والحزبي ، ووفرت له شروط الاشتغال والانتشار بهدف مواجهة اليسار الديموقراطي …واستغل الإسلاميون ” للتسرطن ” في المجتمع …وستتنبه الدولة الى خطر هؤلاء مع أحداث الدار البيضاء المؤلمة في 16 ماي. 2003 ; فتبين لها انها تحصد ما زرعت …ان اليسار كان يؤطر الجماهير لتفجر حناجرها في التظاهرات الاحتجاجية ، اما الإسلاميون فيدجنون هذه الجماهير لتفجر اجسادها …
لقد تبين ان الاسلاميين تيار يسكن في المغرب لكنه يقيم روحيا في جغرافيا مفترضة هي إقامة الدولة الدينية في المغرب ، أي الطريق إلى اخونة العالم . واذا كانت حركة التوحيد والإصلاح تقدم نفسها باعتبارها ثمرة اجتهادات الحركة الاسلامية المغربية ، ونتيجة التجاوب بين اجتهادات الاسلاميين المغاربة واخوانهم في الشرق ، وبرغم ذلك فإنها تؤكد على ” مسافة تنظيمية من حركة الاخوان المسلمين ” ، وكذلك على مسافة من بعض اجتهادات هذه الحركة .
اذا ما دققنا النظر في هذا القول على ضوء تاريخ الكيانين وهيكلتهما التنظيمية ، وكذلك على ضوء تقييم فترة ممارستها للحكم من خلال حزب العدالة والتنمية في المغرب ( نونبر 2012 الى الان ) وحزب الحرية والعدالة في مصر ( يونيو 2012 الى الى يوليوز 2013 ) ، فسنجد أن هناك تماثلا بين الكيانين لا يخرج عن الإطار العام الذي رسمه حسن البنا مؤسس حركة الإخوان المسلمين في الثلث الأول من القرن العشرين .
اعتنق العدالة والتنمية ، منذ نيله الشرعية وانخراطه في العمل السياسي داخل المؤسسات بفضل الراحل عبد الكريم الخطيب ، وبفضل الراحل الآخر ادريس البصري ، شعار الجبهة الوطنية المتطرفة في فرنسا وشعار كل الشعبويين في العالم كله ” كلهم فاسدون ” او ” Tous pourris ” وظل يقول لقواعده والمتعاطفين معه ان كل الاحزاب المغربية الأخرى مليئة بالمنافقين واللصوص والفاسدين والذين يملؤون بطونهم بمال الفقراء ، والذين لا يراعون الله ولا يريدون دخول الجنة ابدا ولا يكترثون بالشعب المغربي اطلاقا .
دخل الحزب معمعة العمل الحكومي والبرلماني ، وشرع في اكتشاف ملذات الحياة ، وفجأة وجد المغاربة انفسهم امام زعيمه بنكيران وهو يمتشق المعاش تلو المعاش ، ويرفض التخلي عن المناصب الدنيوية الزائلة ، أو التي كان يصفها بأنها زائلة ، ويجلس في الدار يراقب الفيسبوك ولايفاته ، ويطلق من خلاله رصاص الرحمة على نفسه اولا ، وعلى حزبه ثانيا ، وعلى عديد الشعارات التي أمطر بها الناس هو ورفاقه ، أو لنقل اخوانه ، في الحزب سابقا على امتداد عديد السنوات .
امنة ماء العينين لم تزل السترة عن رأسها فقط في باريس ذات نزوة ليست عابرة . آمنة ماء العينين عرت رأس العدالة والتنمية ، وقالت لنا جميعا بصريح العبارة ان السياسة سياسة وان الدين دين ، وأن الجمع بينهما لأجل نيل المناصب البرلمانية او الوزارية عيب كبير وخطير.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*