الايديولوجيا المؤسسة لتصريح أمكراز

عبد السلام المساوي

ان الاسلاميين تيار يسكن في المغرب لكنه يقيم روحيا في جغرافيا مفترضة هي إقامة الدولة الدينية في المغرب ، أي الطريق إلى اخونة العالم.

واذا كانت حركة التوحيد والإصلاح تقدم نفسها باعتبارها ثمرة اجتهادات الحركة الاسلامية المغربية ، ونتيجة التجاوب بين اجتهادات الاسلاميين المغاربة واخوانهم في الشرق ، وبرغم ذلك فإنها تؤكد على ” مسافة تنظيمية من حركة الاخوان المسلمين ” ، وكذلك على مسافة من بعض اجتهادات هذه الحركة .
اذا ما دققنا النظر في هذا القول على ضوء تاريخ الكيانين وهيكلتهما التنظيمية ، وكذلك على ضوء تقييم فترة ممارستها للحكم من خلال حزب العدالة والتنمية في المغرب ( نونبر 2012 الى الان ) وحزب الحرية والعدالة في مصر ( يونيو 2012 الى الى يوليوز 2013 ) ، فسنجد أن هناك تماثلا بين الكيانين لا يخرج عن الإطار العام الذي رسمه حسن البنا مؤسس حركة الإخوان المسلمين في الثلث الأول من القرن العشرين .
اعتنق العدالة والتنمية ، منذ نيله الشرعية وانخراطه في العمل السياسي داخل المؤسسات بفضل الراحل عبد الكريم الخطيب ، وبفضل الراحل الآخر ادريس البصري ، شعار الجبهة الوطنية المتطرفة في فرنسا وشعار كل الشعبويين في العالم كله ” كلهم فاسدون ” او ” Tous pourris ” وظل يقول لقواعده والمتعاطفين معه ان كل الاحزاب المغربية الأخرى مليئة بالمنافقين واللصوص والفاسدين والذين يملؤون بطونهم بمال الفقراء ، والذين لا يراعون الله ولا يريدون دخول الجنة ابدا ولا يكترثون بالشعب المغربي اطلاقا .
دخل الحزب معمعة العمل الحكومي والبرلماني ، وشرع في اكتشاف ملذات الحياة ، وفجأة وجد المغاربة انفسهم امام زعيمه بنكيران وهو يمتشق المعاش تلو المعاش ، ويرفض التخلي عن المناصب الدنيوية الزائلة ، أو التي كان يصفها بأنها زائلة ، ويجلس في الدار يراقب الفيسبوك ولايفاته ، ويطلق من خلاله رصاص الرحمة على نفسه اولا ، وعلى حزبه ثانيا ، وعلى عديد الشعارات التي أمطر بها الناس هو ورفاقه ، أو لنقل اخوانه ، في الحزب سابقا على امتداد عديد السنوات .
الإجماع الوطني الحاصل حول الإشادة باعتراف الولايات المتحدة بمغربية صحرائنا توازيه روح وطنية لدينا جميعا تسير جنبا إلى جنب قرب الروح المغربية التي تصنع الفوارق كلها في نهاية المطاف…
الحاجة اليوم ماسة لأحزاب مواطنة ، جادة وجدية تؤمن بالوطن وبالمصالح العليا للوطن ، أحزاب تواكب هذا الابداع الملكي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، وهذا الابداع المغربي في مجال مقاومة الخيانة والانفصال واللصوصية بوطنية وبتقدير حقيقين ، تقفل الباب على المتسللين سهوا إلى ميدان السياسة ، وهم كثر … ” فرسان ” ” الميادين الشيعية ” …سحقا للخيانة !
نؤمن ان الزمن القادم سيحمل معه الى زواله كثيرا من الأدعياء والمتسللين والخونة والمنافقين ومنتحلي الصفات عنا ، وسيعيد الى ميدان السياسة قليلا من الاحترام الذي كان عليه ، وسيجعل من المتعففين من أبنائه المناضلين الوطنيين وجوهه اللامعة ، وسيلقي بمن تطفلوا عليه ، تجار الدين ، كل هاته السنوات الى حيث يجب أن يكونوا .
ستكون هذه الاستفادة أفضل ما قد يقع لنا بعد زمن كورونا وتحديدا في 2021 ، وسنعطي بها الدليل أننا استفدنا قليلا من هذا الامتحان العسير الذي نمر منه .
ماذا والا سنكون فعلا رموزا لغباء كبير ، اذا ما عدنا بعد زمن كورونا إلى ارتكاب نفس الأخطاء ، والسماح لنفس المحتالين والمتسلطين والمتاجرين بالدين بأن يواصلوا احتيالهم السمج علينا وعلى حقل السياسة وعلى مؤسساتنا المنتخبة والتنفيذية التي لا زلنا نقدسها رغم كل ما مر عليها من ضربات من طرف وزراء من طينة الرميد وأمكراز ….وزراء فضائحيون ، أساؤوا الى الدين والسياسة سواء بسواء…اساؤوا الى الوطن والمواطن ، الى البلاد والعباد….
ان الحزب المتاجر بديننا ، والذي يجد من بيننا للأسف الشديد من يصوت عليه ومن يلعب به لعبة المزايدة السياسية الرخيصة وجه لوباء اخر أخطر بكثير من كورونا يتهددنا منذ القديم …
لقد فهم الناس هذه المرة ان هؤلاء يدافعون عن متاجرتهم بالدين ولا يدافعون عن الدين ولا يدافعون عن الوطن …وتصريحات أمكراز أسقطت القناع عن القناع ..
علماء حقيقيون يستحقون حمل لقب وصفة العلم هاته ، تمكنوا من اكتشاف اللقاح لهذا الوباء الخطير الذي يهدد العالم كله ، وجلالة الملك امر بمجانية التلقيح لكل المغاربة ، وبعد هذا الوباء ستعود الينا هاته الأوبئة المتلفعة زورا وبهتانا في لباس الدين لكي تقصفنا بالمزيد من بذاءاتها و رداءاتها وخرافاتها وخياناتها …
علينا ان نستفيد من المرض الذي يعبر العالم اليوم ، ومثلما تعلمنا جميعا أن النظافة مهمة لقتل أي وباء ، يجب ان نستوعب ان تنظيف عقولنا ضروري للقضاء على فيروس الخرافة والتخدير خرافة المتاجرين بالدين والوطن….

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*