العدالة والتنمية.. الوجه الآخر للمواجهة العلنية بين “الإخوان”

العدالة والتنمية.. الوجه الآخر للمواجهة العلنية بين “الإخوان”

مصطفى الفن

مع اقتراب المؤتمر الوطني للعدالة والتنمية، خرج قادة “الحزب الإسلامي” إلى حلبة المواجهة العلنية لقصف بعضهم البعض ولتصفية “حساباتهم السياسية” سواء ما ظهر منها أو ما بطن

وإذا كان عبد العزيز الرباح عبر عن خلاف سياسي مع أمينه العام عبد الإله بنكيران وقال في حوار صحفي مع أسبوعية “الأيام” إنه ضد التمديد لبنكيران لولاية ثالثة، فإن مصطفى الرميد ذهب بعيدا وخصص لبنكيران مقالة غاضبة لا يمكن أن تقرأها دون أن ينتابك هذا الإحساس: “إن الإخوان نسوا الفضل بينهم”.

وإذا كان الرباح قد طرح، عمليا، نفسه كبديل عندما يقول في هذا الحوار إن التمديد لبنكيران معناه أننا أمام حزب سياسي جديد حتى لو جرى هذا التمديد وفق مساطر المؤسسات، فيبدو أن مصطفى الرميد حرر مقالته الغاضبة ليس للدفاع عن رأي سياسي في التمديد من عدمه، وإنما للدفاع عن “الذات الدكالية” التي مس بها بنكيران أمام الرأي العام وأمام جيش من منتخبي الحزب في آخر خرجة إعلامية له.

والمقصود هنا ذلك المقطع الذي تحدث فيه بنكيران عن دوره البطولي في الحملات الانتخابية الخاصة بالاستحقاقات السابقة، فيما إخوانه في الحزب، حسب قوله، بدا بعضهم غير متحمس وآخرون كانوا رافضين لأي مشاركة في هذه الحملات الانتخابية.

أما الرميد، فيقول بنكيران دون أن يذكره بالاسم، فقد فضل الذهاب إلى الحج.

وطبيعي أن ينفذ الصبر ويشعر ابن دكالة بالظلم وهو يرى كيف أن “الماكينة البنكيرانية” ماضية في طحن الأخضر واليابس خاصة أن الأمين العام للبيجيدي لم يذكر بالسياق السياسي الذي ذهب فيه الرميد إلى الحج.

وفعلا، فقد بدا من خلال كلام بنكيران كما لو أن الرميد ومن معه من قادة الحزب تولوا يوم الزحف وتركوا أمينهم العام وحيدا في مواجهة التحكم في عز الحملة الانتخابية، فيما الحقيقة وهي أن الرميد، بحسب ما جاء في مقالته، شارك في هذه الحملة، وأما ذهابه إلى الحج فقد جاء في سياق رفضه للترشح للانتخابات.

وهكذا “ركب” الرميد نفسه الدكالية “المجروحة” واضطر إلى “الجهر بالسوء”، الذي لا يحبه الله، في هذه المقالة التي بدت وكأنها مكتوبة قبل تاريخ الوحدة بين حركة الإصلاح والتجديد وبين رابطة المستقبل الإسلامي.

وبالفعل، فواهم من يعتقد أن هذا الخلاف الحاصل الآن بين بنكيران والرميد هو خلاف طارئ ووقع لأول مرة داخل الحزب.

الخلاف بين الرجلين قديم جدا والجديد اليوم هو أنه خرج لأول مرة إلى العلن بهذه “الحدة” التي لم تتقبلها قواعد الحزب التي لا تعرف أن هناك اصطدامات أخرى سابقة كانت حدتها تفوق بكثير ما وقع اليوم.

وأكيد أن الرميد حرر مقالته الغاضبة وهو يستحضر ربما أن العدالة والتنمية ليس تنظيما برافد واحد هو حركة الإصلاح والتجديد التي يتحدث عنها بنكيران كثيرا في كل خرجاته الإعلامية.

العدالة والتنمية هو مزيج بين ثلاثة روافد ليست الإصلاح والتجديد إلا واحدا منها.

وهذا معناه أن بنكيران ينسى أو يتناسى أن يذكر رافدين اثنين أولهما رابطة المستقبل الإسلامي الذي يعد الرميد واحدا من قيادييها، وثانيهما رفاق الدكتور عبد الكريم الخطيب في الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية الذين أصبحوا جزءا من الماضي.

أكثر من هذا، لا أستبعد أيضا أن يكون الرميد كتب مقالته بهاجس آخر وهو أن البيجيدي ليس منتوجا خالصا لزعيم واحد مهما كان إسهام هذا الزعيم كبيرا وعطاؤه نوعيا.

البيجيدي، بالنسبة إلى الرميد، هو منتوج لمجهود جماعي شارك فيه الجميع وأنه هو أيضا صاحب إسهامات هامة وكبرى في مسيرة الحزب.

وبالفعل، فقد خاض الرميد جميع المعارك والمحطات السياسية للحزب بروح نضالية عالية وساهم في التأطير الحقوقي والدستوري لمناضليه وكان مخاطبه المفضل لدى الدولة في فترات حساسة ودقيقة.

وظني أيضا أن الرميد خرج إلى المواجهة العلنية مع بنكيران لأن كل “عقلاء” الحزب هم اليوم ضد الولاية الثالثة بمن فيهم أولئك المحسوبون على بنكيران مثل مدير ديوانه السابق جامع المعتصم وسليمان العمراني ومحمد الحمداوي ومحمد يتيم وبسيمة الحقاوي واعمارة.

لكن ما لم ينتبه إليه هؤلاء الرافضون جميعا لبنكيران هو أن مطلب الولاية الثالثة لم يعد شأنا حزبيا.

الولاية الثالثة تجاوزت هذا السقف الحزبي الضيق وأصبحت ربما مطلبا لفئات عريضة من المغاربة وليست مطلب “حفنة” شباب مندفعين بزعامة أمينة ماء العينين وحسن حمورو.

وهذا معناه أن السياق السياسي هو الذي أملى هذا التمديد، ومفروض أن يتفاعل معه بنكيران إيجابا وإلا فإن الناس لن تغفر هذه “الخيانة” لزعيم إسلامي كثيرا ما ردد أمام حشود غفيرة من المغاربة في جولاته الانتخابية “اعطيوني غير الأصوات ديالكم وخليوني مني ليهم”.

وبالطبع، فهذا لا يعني أن بنكيران انقلب على منهج الاعتدال أو أنه يريد الاصطدام مع المؤسسة الملكية أو الاصطدام مع الدولة وأجهزتها كما يحاول البعض أن يرسم له مثل هذه الصورة التي تخفي “حقيقة مرة”.

و”الحقيقة المرة” بالنسبة إلي هو أن العدالة والتنمية بلا بنكيران في هذه اللحظات العصيبة هو حزب غير مضمون وبلا هوية وبلا خط سياسي وبلا وضوح وبلا عنوان وبلا بوصلة وبلا مخاطب يوثق به.

فتشوا في ماضي بنكيران وفي حاضره وفي مستقبله وفي علاقته بالملك والملكية وفي ولائه للوطن، وستجدون أن الرجل هو الضامن الأول والأخبر لاعتدال حزب بمرجعية إسلامية، أما “الاعتدال” الذي يمليه الاستوزار فربما قد يتغير بتغير أحوال الطقس السياسية والله أعلم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*