“بلفقيه تايصفي حساباتو مع بوعيدة و أخنوش”….حزب لشكر يجر أخنوش للمساءلة بسبب مشروع ملكي

يبدو أن الصراع متواصلا بين حزبي الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية ,والتجمع الوطني للأحرار في جهة كلميم واد نون .

فبعد ما كان الصراع قائما فقط بين القيادي الإتحادي عبد الوهاب بلفقيه ورئيس الجهة التجمعي بوعيدة , هاهو يدخل قائد الحمامة على الخط وذلك بعدما وجه سهامه لبلفقيه متهما إياه بعرقلة مشاريع تنموية , تصريح جاء على هامش المؤتمر الجهوي للتجمعيين بالأقاليم الجنوبية .

اليوم يجر بلفقيه وزير الصيد والفلاحة عزيز أخنوش للمسائلة في البرلمان في موضوع مشروع ملكي بجهة كلميم واد نون .

وجاء في سؤال البرلماني الإتحادي ,”مستغرب” من “تصريحات القيادي الحكومي والتجمعي، في وقت أكد فيه مسؤولون في اجتماع بحضور وزير الداخلية والمسؤولين الجهويين لواد نون، أن المشاريع المتعلقة بالاتفاقيات المبرمة في إطار عقد البرنامج لتمويل وإنجاز برامج التنمية المندمجة لجهة كلميم واد نون، وصلت لـ 42 في المائة من التنفيذ”.

وأضاف ان تصريحات أخنوش، خلقت “نوعا من الارتباك وسوء الفهم لدى الرأي العام”.

وتساءل أيضا حول “مآل” الاتفاقية المتعلقة بقطاع الفلاحي وتربية المواشي حسب عقد البرنامج، وكذا الاتفاقية الخاصة بقطاع الصيد البحري، حول “ما إذا تمت إحالتها على رئاسة جهة كلميم واد نون، وهل تم البدء في تنفيذها، علما أن الاتفاقية الأصلية المبرمة في إطار عقد البرنامج والموقعة بمدينة الداخلة أمام الملك، لم تحال على أعضاء مجلس الجهة إلى اليوم”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*