بعد الإشادة الدولية بالإستخبارات المغربية….قيادي في حركة الإصلاح و التوحيد والبيجدي “يغرد خارج السرب” !

سياسي : الرباط

في الوقت الذي تخوض فيه المخابرات المغربية حربا ضروس ضد الخلايا الارهابية الداعشية المتطرفة، خرج قيادي في حركة التوحيد والإصلاح ليشكك في عمل المديرية العامة للأمن الوطني.

وقال عصام الرجواني عبر حسابه في الفايسبوك : “خلايا إرهابية مستيقظة تنشط في الجامعة المغربية جِهارا نَهارا.”

وأضاف عضو المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح سابقا : “إن كانت الأجهزة الأمنية لا تعلم بأمر هذه الخلايا فتلك مصيبة أما إن كانت تعلم فتلك أم المصائب”، وأرفقها بـ”هشتاغ” و”#واش_هادي_دولة_ولا_غابة”.

وجاءت هذه تدوينة القيادي السابق بمنظمة التجديد الطلابي مباشرة بعد الإشادة الدولية الإستخبارات المغربية، والتي ساهمت بشكل كبير في إلقاء القبض على منفذي إنفجارات سيريلانكا الإرهابية والذين ينتمون لتنظيم “داعش” الإرهابي وفقا لما نقلته وسائل إعلام عالمية”.

كما ان العديد من الدول الاوربية تشيد دائما بيقظة الاجهزة الامنية المغربية وتعاونها الدائم وتقديم خبرتها من اجل الحد من الخطر الارهابي العابر للقارات ومحاربة كل اشكال الجرائم…

تدوينة هذا الشخص الشاردة تؤكد مدى خطر بعض الافكار والاشخاص في المساهمة في تغول الفكر الظلامي، مع العلم ان الدولة تقوم بمجهودات كبرى وشاملة لمحاربة التطرف والظلامية بكل اشكالها وفي مناحي المجتمع المغربي..

كما هامج الرجواني  الطلبة اليساريين وإعتبرهم أنهم يخدمون أجندات استخباراتية وهو ما جر عليه موجة من سخرية الفيسبوكيين .

ويذكر أن الرجواني يعد من أدرع حزب العدالة والتنمية عبر مواقع التواصل الإجتماعي وأحد المقربين لأحمد الريسوني ومن أشرس المدافعين عن الأمين العام السابق لـحزب “المصباح” عبد الإله بنكيران، وسبق له أن هاجم حفل الولاء.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*