الشبيبة الاتحادية أرجعت موقوفيها و تدعو مناضليها إلى تعليق كل الخلافات والانخراط في مباردة الانفتاح والمصالحة

اتجهت الشبيبة الاتحادية الى مصالحة بين اعضاء قيادتها من خلال إرجاع بعض الموقوفين والمطرودين من المكتب الوطني والذين جمدت عضويتهم في وقت سابق.
وقال بلاغ صادر عن المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية، توصلت به ” سياسي” ان المكتب عقد اجتماعا عاديا يوم الاثنين 20 ماي 2019 بالمقر المركزي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، خصص للتفكير في خطة عمل مرحلية، من أجل ضمان استمرارية الدينامية التنظيمية والإشعاعية التي انخرطت فيها الشبيبة الاتحادية.
كما ناقش المكتب الوطني مجموع السبل الممكنة لضمان تجاوب الشبيبة الاتحادية وعلى مستوى كل تنظيماتها الأفقية والعمودية، مع مبادرة الانفتاح والمصالحة، التي توجه بها الكاتب الأول للحزب إلى كل الاتحاديات والاتحاديين.

وأعلن المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية ” انخراطه في مبادرة الانفتاح والمصالحة التي انخرط فيها حزبنا، ويدعو جميع مناضلات ومناضلي الشبيبة الاتحادية، إلى تعليق كل الخلافات، والانخراط التام والكلي في تقوية حضور الشبيبة الاتحادية وتعزيز أدائها النضالي، حتى تستمر في أداء وظائفها الحقيقية والمتمثلة في تأطير الشبيبة المغربية، وتحصينها ضد جميع الأفكار الرجعية و الظلامية….”

ودعا المكتب الوطني” جميع الأجهزة الشبيبية إلى الاستمرار في الدينامية الإشعاعية الرمضانية التي انخرطت فيها الشبيبة الاتحادية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*