غريب : حكومة البيجيدي تتهم “الجناح الطلابي” للحزب بتأجيج الوضع في ملف طلبة الطب

othmani

في واقعة غريبة إتهمت الحكومة جماعة العدل و الإحسان و جهات أخرى بتأجيج الوضع بالنسبة لطلبة الطب , لكن الغريب في الأمر أن الجناح الطلابي لحزب العدالة و التنمية المثمتل في منظمة التجديد الطلابي تدعم الإحتجاج .

وكانت التجديد الطلابي قد أصدرت بلاغا تقول فيه :

تتابع اللجنة التنفيذية لمنظمة التجديد الطلابي تطورات الحراك النضالي السلمي الذي يقوده طلبة كليات الطب و الصيدلة بالمغرب منذ 25 مارس 2019 عبر مقاطعة مفتوحة للدروس النظرية و التطبيقية و التوجيهية و التداريب الإستشفائية تحت لواء التنسيقية الوطنية لطلبة الطب و طب الأسنان وبتنسيق مع مكتب الصيدلة، من أجل ملف مطلبي يتضمن مطالب عادلة ومشروعة تهدف أساسا إلى تحسين شروط تحصيلهم الدراسي والدفاع عن تكافؤ الفرص بينهم و بين نظرائهم في الجامعات الخاصة و من أجل مواجهة توسيع عرض التكوين الطبي الخصوصي على حساب جودة التكوين بالجامعة العمومية.
وقد تميز الحراك الطلابي بسلميته وجماهيريته الكبيرة ووحدة طلبته والتفافهم حول تنسيقيتهم الوطنية، كما حافظ على طابعه النضالي ومطالبه النقابية الصرفة رغم محاولات الإعلام المغرض التشكيك فيها وتسييسها وهي المحاولات التي أحبطتها يقظة طلبة كليات الطب ووعيهم بضرورة استمرار معركتهم النضالية حتى تحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة، في ظل تعنت الوزارتين المعنيتين (وزارة التربية الوطنية ووزارة الصحة) وعدم استجابتهما للمطالب المعقولة للطلبة.
وفي الوقت الذي كان من المنتظر أن تقوم وزارة التربية الوطنية بمواصلة الجلوس إلى الحوار مع الطلاب لحل الأزمة، قامت بشكل مفاجئ باصدار بيان تعلن فيه عزمها تنظيم الامتحانات في الوقت الذي لم يتم التوصل إلى أي اتفاق مع ممثلي الطلبة، مما دفع الطلاب إلى الإجماع على مواصلة الإضراب المفتوح و مقاطعة الامتحانات و إعلان نقابة أساتذة كلية الطب والصيدلة واللجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين مقاطعتها لعملية تصحيح و مراقبة الامتحانات إلى غاية التوصل إلى اتفاق بين التنسيقية و الوزارتين الوصيتين.
وكما فشلت وزارة التربية الوطنية في التعامل مع حركات مطلبية سابقة فشلا ذريعا بسبب تعنتها الواضح وعدم قدرتها على تدبير قطاع حساس كقطاع التربية الوطنية، استمرت على نفس النهج بالنسبة لهذا الملف وبدأت تسلك أساليب ملتوية بالضغط على الطلبة وأولياء أمورهم واستخدام وسائل الإعلام العمومية للإعلان عن موعد الامتحانات في سابقة هي الأولى من نوعها.

وأمام هذا التطور الخطير الذي أقدمت عليه الوزارة الوصية، وتعنتها الواضح، وعدم إبدائها أي نية إيجابية لحل المشاكل العالقة والاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة للطلبة، فإن اللجنة التنفيذية لمنظمة التجديد الطلابي إذ تؤكد دعمها لنضالات طلبة كليات الطب فإنها تعلن للرأي العام الوطني ما يلي :
تضامنها مع الحراك النضالي الذي يقوده طلبة كليات الطب بالمغرب لتحقيق مطالبهم العادلة و المشروعة
تنويهها بالنضج و بروح المسؤولية العالية الذي عبر عنه الطلاب منذ انطلاق الحراك النضالي السلمي
استنكارها تقديم الوزارة الوصية لامتيازات لكليات الطب الخاصة على حساب طلاب الجامعة العمومية، مما ينذر بشكل لا يدع مجالا للشك مضي الوزارة في مسلسل الإجهاز على التعليم العمومي والجامعة العمومية
استنكارها لاستمرار الوزارة الوصية في تدبير قطاع التربية الوطنية بأسلوب الصدام مع مكونات المنظومة التعليمية، مما يعد تكريسا لفشلها في التعامل مع هذا الملف كما فشلت في التعامل مع الملفات السابقة
اعتبارها إصرار الوزارة الوصية على تنظيم الامتحانات في هاته الأجواء و قبل التوصل إلى اتفاق نهائي مع ممثلي الطلبة هو مساهمة في تأزيم الوضع و ضرب لمصلحة الطلاب
دعوتها الحكومة إلى اعتماد الحوار سبيلا أوحد لحل المشاكل المطروحة والاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة و وضع مصلحة الطلاب و الجامعة العمومية على رأس أولوياتها.

 

إلا أن موقع “بيجيدي.ما” تبنى طرح حكومة العثماني وهو الاخر إتهم العدل و الإحسان وجهات أخرى بتأجيج الوضع و هنا المقصود بها التجديد الطلابي .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*