هشام الصغير: بنجاح “لقاء طنجة” يكون حزب الأصالة والمعاصرة قد طوى صفحة الماضي، وكل آماله على المستقبل

اعتبر هشام الصغير رئيس المجلس الإقليمي لوجدة، أن نجاح اللقاء التواصلي الذي نظمته اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة، هو مرحلة صغيرة من المحطات الكبرى التي ستبدأ بعد المؤتمر المقبل للتنظيم الحزبي، والتي يحتاج فيها الحزب إلى كل أبناءه. مؤكدا أن الحزب وصل الآن مرحلة الجهاد الأكبر استعدادا للمؤتمر الوطني الرابع المقرر نهاية شهر شتنبر الجاري.

وأفاد هشام الصغير، أنه بنجاح “لقاء طنجة” يكون حزب الأصالة والمعاصرة قد طوى صفحة الماضي، وكل آماله على المستقبل من أجل إعادة بناء التنظيم الحزبي، مشددا على أن “الجرار” “وصل مرحلة الجهاد الأكبر، ونحن الآن تجاوزنا بكثير مرحلة القطبين داخل الحزب، إننا في مرحلة البناء، لقد توصلنا بالترخيص النهائي لعقد المؤتمر، ونحن سننسى كل ما قيل وسنعمل جاهدين على توحيد الصفوف”.

وشدد ذات القيادي البامي على أن اللجنة التحضيرية التي يرأسها سمير كودار تسير بخطى ثابتة وبكل عزم ومسؤولية نحو المؤتمر الوطني الرابع المقرر نهاية شهر شتنبر الجاري، مشيرا إلى أنها صادقت بالإجماع على أوراق المؤتمر والتعديلات التي تم اقتراح إدخالها على النظامين الأساسي والداخلي لحزب الأصالة والمعاصرة، وشرعت في انتداب المؤتمرين من مختلف أقاليم المملكة وفق المعايير التي حددتها لجنة فرز العضوية، مع اقتراح تحديد معايير لاختيار “مؤتمرين نوعيين” من بين كفاءات مناصرة لمشروع الحزب، وذلك اعتماد لائحة أعضاء المجلس الوطني الرسمية المعتمدة لدى رئيسة المجلس الوطني، والأمناء والمنسقين الجهويين.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*