التكوين في اللغة الانجليزية موضوع اتفاق بين المجلس الثقافي البريطاني وفريق العدالة والتنمية بمجلس

وقع فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب والمجلس الثقافي البريطاني اتفاقا في 10 فبراير الجاري، يتم بموجبه تطوير مهارات اللغة الإنجليزية لدى البرلمانيين من أعضاء الفريق.

الفترة الممتدة من فبراير2020 إلى مارس 2021، هي الفترة الزمنية الخاصة بدروس اللغة الإنجليزية في الرباط والدار البيضاء، وبعضها في مجموعات خاصة، فيما سيلتحق بعضها الآخر بالبرنامج العام للمجلس الثقافي البريطاني لتعليم اللغة الإنجليزية.

وفي هذا الصدد، صرحت مديرة مركز التعليم المغاربي التابع للمجلس الثقافي البريطاني روزانا داويس، قائلة : ” في المغرب، يعي الناس جيدا أن اللغة الإنجليزية لغة عالمية ومهارة لا غنى عنها في القرن الحادي والعشرين. ويصدق هذا الأمر بشكل خاص في عالم العلاقات الدولية والسياسة العالمية” .

كما صرح  مصطفى إبراهيمي، رئيس فريق العدالة و التنمية بمجلس النواب قائلاً: ” نحن مطالبون في إطار العلاقات العامة والمهام الدبلوماسية بأن نتمكن من مجموعة من اللغات وعلى رأسها اللغة الإنجليزية وبعد مجموعة من الاتصالات مع المجلس الثقافي البريطاني واجتياز الاختبارات سنتوجها اليوم بالتوقيع على الاتفاقية “. 

سينضم فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب للائحة شركاء المجلس الثقافي البريطاني، ومن بين هؤلاء الشركاء، نجد وزارة الشؤون الخارجية والتعاون المغربية، وشركة HP CDG وONDA، وأمازون، وAXA، وZodiac Aerospace، وIRES، والعديد من غيرها.

تكمن أهمية اللغة الإنجليزية في أنها تملك أوسع نطاق من أي لغة تتحدث اليوم. فهي لغة التواصلات الدولية، والأعمال، والسياسة، والعلوم، والتكنولوجيا، والترفيه، على سبيل المثال لا الحصر. إن اللغة الإنجليزية هي لغة العمل للعديد من المنظمات الدولية، مثل الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي. وهي أيضا اللغة الأكثر استخداما في الإنترنت، كما أنها ذات قيمة كبرى في تحصيل المعطيات من الإنترنت. وبالنسبة للعديد من الناس فإن تعلم اللغة الإنجليزية يشكل وسيلة للحصول على نطاق أوسع من المعلومات والتواصلات والفرص.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*