وزارة الداخلية تستنفر موظفي الصفوف الأمامية لمواجهة الجائحة وتضع تصورا لحالة الطوارئ القصوى

تخطو وزارة الداخلية خطوات متسارعة من أجل تفعيل حالة طوارئ في صفوف موظفين بمصالح معينة، بعد أن تم تسجيل أرقام قياسية في عدد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا.

وحسب ما كشفت عنه يومية المساء، فإن وزارة الداخلية وضعت تصورا لحالة طوارئ صحية قصوى، مع العودة إلى إجراءات التشديد بعد إغلاق العشرات من الأحياء بمدن کبری کالدار البيضاء ومراكش وفاس.

وأضافت اليومية، أن تعلیمات من وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، استنفرت رؤساء مصالح وأطر بالداخلية، حيث طلبت من الموظفين بمكاتب حفظ الصحة والشرطة الإدارية والحراسة والمداومة بذل المزيد من المجهودات، خاصة بعد التراخي الذي أبداه المواطنون بعد عملية تخفيف الحجر الصحي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*