وزير الشؤون الخارجية التشادي يؤكد أن بلاده لم تعد لها أي علاقة مع “الجمهورية الصحراوية” المزعومة منذ 2006

أكد وزير الشؤون الخارجية والتكامل الإفريقي والتشاديين في الخارج أمين أبا صديق، اليوم الاثنين 26 أكتوبر بالرباط، أن جمهورية تشاد لم تعد لها أي علاقة مع “الجمهورية الصحراوية ” المزعومة منذ أن قررت الحكومة التشادية في مارس 2006 سحب اعترافها بهذا الكيان.

وأبرز الوزير التشادي، خلال لقاء صحفي في أعقاب محادثاته مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أن بلاده دافعت، في مواجهة هذا النزاع الذي كان يسمم أشغال الاتحاد الأفريقي، عن مبدأ أن تتم تسوية النزاع حول الصحراء المغربية حصريا في إطار الأمم المتحدة.

وجدد أمين أبا صديق التأكيد على موقف بلاده الذي عبر عنه الرئيس التشادي إدريس ديبي إيتنو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، من خلال دفاعه عن فكرة ضرورة تسوية هذا النزاع في إطار المسلسل السياسي الأممي حصريا.

كما أشاد أمين أبا صديق بمواقف المغرب المحايدة. وأكد الوزير التشادي الذي يقوم بأول زيارة له إلى المغرب منذ تعيينه في يوليوز الماضي أنه “بفضل إرادة للملك محمد السادس والرئيس إدريس ديبي إيتنو، يتقاسم البلدان الشقيقان والصديقان وجهات نظر مشتركة حول قضايا الأمن في إفريقيا”.

وأبرز من جانب آخر أن بلاده “أخذت علما بمقترح الحكم الذاتي المغربي وترحب بجهود المغرب الجادة وذات المصداقية من أجل المضي قدما نحو تسوية قضية الصحراء”.

وقال الوزير التشادي إن جمهورية تشاد تدعم جهود المغرب “الجادة وذات المصداقية” من أجل المضي قدما نحو تسوية قضية الصحراء.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*