صحيفة إسبانية: منذ استقلالها والجزائر يهيمن عليها انشطار وازدواجية بين ” السلطة الحقيقية والسلطة الرسمية “

أكدت صحيفة ( لابروفينسيا ) الإسبانية اليوم الاثنين أن الجزائر يهيمن عليها ” نظام خاص ” موسوم بانشطار وازدواجية في الحكم ” ما بين سلطة حقيقية يتحكم فيها الجيش بأجهزة مخابراته وسلطة رسمية يجسدها الرئيس” .

وقالت الصحيفة التي تصدر بجزر الكناري في مقال وقعه خوان خوسي بيريز بيكيراس المحلل السياسي بجامعة ( بابلو أولافيد ) في إشبيلية إن الجزائر ” تتميز على الصعيد السياسي والاجتماعي بنظام خاص حيث أن السمة البارزة التي تحدد هذا النظام هي وجود ثنائية وانقسام بين السلطة الحقيقية التي يحتفظ بها الجيش وأجهزة مخابراته والسلطة الرسمية التي يجسدها رئيس الدولة ” .

ولاحظ كاتب المقال أن ” الصراع بين السلطتين من أجل مراقبة والتحكم في الدولة هو ما يميز الحياة السياسية في الجزائر منذ استقلالها في 5 يوليوز 1962 ” .

وأضاف أن هذا النظام يجعل السكان يعتقدون أن أي تغيير سيكون قاتلا لاستقرار الجزائر وهي الدعاية التي تفسر الجمود في هذا البلد والتي لا تخلو من التذكير بالصدمة التي نجمت عن حرب التحرير الوطني وكذا تلك التي أشعلتها الحرب الأهلية والعشرية السوداء لسنوات التسعينيات .

وأكد بيريز بيكيراس أنه على الرغم من ذهاب عبد العزيز بوتفليقة وانتخاب عبد المجيد تبون في دجنبر 2019 فإن ” نضال الشباب الجزائريين الذين يتظاهرون سلميا للمطالبة بتغيير النظام مستمر دون أن يظهر أي أمل في الأفق ” .

وحسب صحيفة ( لا بروفينسيا ) فإن ” هذا الوضع يحرم البلاد من التماسك الداخلي الأساسي والمحوري لممارسة الحكم والعهدة القوية ” مشيرة إلى ” انعدام الأمن السياسي والاجتماعي السائد حاليا ” في البلاد .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*