من الرحامنة…حميد نرجس يهاجم قيادة حزب الإتحاد الاشتراكي

يبدو ان الصراع الانتخابي اشتد بمنطقة الرحامنة وتحول هذا الصراع الى حرب البلاغات خصوصا بعدم منح التزكية القيادي السابق في حزب الأصالة والمعاصرة ورئيس جهة مراكش الحوز السابق حميد نرجس..من قبل حزب التراكتور.

وبعد أن قرر في الأيام القليلة الماضية ترشحه ضمن حزب الإتحاد الاشتراكي…يبدو ان نرجس كشف ان الأرضية غير صالحة وان هناك غموض واشياء غريبة فجرت غضب حميد نرجس.

وهاجم حميد نرجس  قيادة حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، على ما “اعتبره تواطئا منها ضد التجربة الجديدة التي كان يعتزم خوضها رفقة عدد من أنصاره بعد إلتحاقهم بحزب عبد الرحيم بوعبيد، والتي اثمرت عن التحام شعبي قوي بها ظهرت معالمه في التجمعات التي عقدت بمجموعة من الجماعات الترابية بالرحامنة.”

وتأسف رئيس جهة مراكش آسفي السابق على السلوك الغير المقبول التي تعاملت به قيادة حزب الإتحاد الاشتراكي بعد أن أخلت بالتزاماتها السابقة التي اتفقت معه عليها ، والمتعلقة بمسطرة تمثيل الحزب في الاستحقاقات المقبلة .”

وأكد حميد نرجس أنه أوفى بكل التزاماته ، ولكن انعدام روح المسؤولية عند قيادة حزب وطني بتاريخه العريق كالاتحاد الاشتراكي شكل حجرة عثرة أمام أسلوب سياسي جديد يعتمد الصراحة والوضوح والالتزام, يجعل من أولوياته تعبئة الطاقات والكفاءات المتوفرة، مضيفا ان جهات إقليمية وجهوية  لم ترقها هاته المنهجية لأن لا مصلحة لها في التغيير .”

فهل سيعود حميد نرجس الى حضن التراكتور؟ ام سيختار مسار سياسي اخر باعتباره قوة تنظيمية وله اشعاع كبير بالرحامنة ككل؟

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*