أزمة جديدة بين “البيجيدي” و”الأحرار” تهدد بنسف الأغلبية لهذا السبب

أشعلت تصريحات لحسن الداودي، الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة، التي دعا فيها رئيس فريق التجمع الدستوري بمجلس النواب إلى الإعلان عن انسحابه من الحكومة، أزمة جديدة بين “البيجيدي” و”الأحرار”، بعدما أصدر توفيق كميل، رئيس فريق “الحمامة”، بلاغا شديد اللهجة كشف فيه عن رفع تقرير لقيادة الحزب “قصد التداول واتخاذ المتعين”.

ووفقا ليومية “المساء” في عددها الصادر اليوم الجمعة نقلا عن مصادرها أكدت أن التوتر الأخير بين الحزبين ليس إلا تمظهرا لخلافات عميقة داخل الحكومة، سرعان ما تحولت إلى مواجهات علنية تحت قبة مجلس النواب. وأوضحت مصادر الجريدة أن هناك أزمة ثقة حقيقية بين الطرفين منذ تشكيل الحكومة، إلى جانب الخلاف المتعلق بتدبير عدد من الملفات ذات الطابع الاجتماعي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*