فضيحة : هكذا تسببت وزيرة البيئة نزهة الوافي في أمراض خطيرة لساكنة طنجة

سياسي : طنجة

عبرت مصادر محلية بمدينة طنجة عن غضبها الشديد من كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة و التي ترأسها الوزيرة نزهة الوافي و ذلك بسبب تأخر مشروع إغلاق مطرح نفايات مغوغة والذي يتسبب في روائح كريهة للساكنة و قد تكون عليها ضرر كبير بالنسبة لصحتهم وسط صمت رهيب و غير مفهوم من كاتبة الدولة المكلفة بالقطاع .
ووفقا للمصادر ذاتها فإن كاتبة الدولة الوافي تكتفي بتقديم أعذار تتعلق بالعقار هناك و أسباب لا و لن يتقبلها الساكنة وسط هذه الروائح الكريهة وهي التي تتباها بالبيئة و حفاظها على البيئة بدول أوروبية و إفريقية.
وكان تكتل جمعيات طنجة الكبرى قد نبه في وقت سابق  إلى الأخطار الصحية الجسيمة التي يسببها المطرح العمومي العشوائي بمغوغة ،حيث تتزايد مؤشرات الاصابة بأمراض الربو والحساسية في صفوف ساكنة المدينة، معبرا عن قلقه الكبير تعثر مشروع غلق المطرح العمومي العشوائي بمغوغة والذي تم البدأ في استغلاله في سبعينيات القرن الماضي وتحويله حسب قرار لمجلس جماعة طنجة الى فضاء أخضر هذا الشهر.
ودعا بيان لتكتل جمعيات طنجة، جماعة طنجة و السلطات المحلية ووكالة تنمية وإنعاش أقاليم الشمال إلى سرعة إغلاق المطرح الحالي وتحويل كل الملك العقاري إلى منطقة خضراء .
وعبر البيان ذاته، عن شجب التكتل تعثر مشروع فتح المطرح العمومي الجديد بمنطقة سكدلة ،مطالبا مجموعة جماعات البوغاز والسلطات المحلية ووكالة تنمية أقاليم الشمال ووزارة البيئة إلى سرعة الانتهاء من التدابير الاجرائية وتمكين الشركة التي رصت عليها الصفقة التدبير من أجل مباشرة الاستغلال حسب بنود العقد المرجعي .
وطالب التكتل كل فعاليات المجتمع المدني بمدينة طنجة وساكنة طنجة على تكاثف الجهود من أجل الترافع على أن يكون المطرح العمومي الجديد مثال يحتدى به على المستوى الوطني والدولي بالتزامه بمعايير الحكامة والاستدامة والجودة .

إلا أنه لا حياة لمن تنادي وسط صمت الفعاليات الحكومية على رأسهم ما أصبح يطلق عليها بوزيرة البيئة نزهة الوافي .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*