الوزير بنعتيق يقدم أمام المجلس الحكومي عرضا حول المعطيات والتدابير المرتبطة بعملية عبور “مرحبا 2018 وتنويه حكومي بالمجهودات المبذولة

عرض حول المعطيات والتدابير المرتبطة بعملية عبور “مرحبا 2018”

استمع المجلس الحكومي إلى عرض للوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، عبد الكريم بنعتيق حول عملية عبور 2018، التي انطلقت يوم 5 يونيو وستمتد إلى غاية 15 شتنبر 2018، تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

وأشار الوزير إلى أن هنالك تنسيق جيد ومحكم بين كافة المتدخلين على المستوى الوطني من خلال اللجنة الوطنية للعبور التي تترأسها وزارة الداخلية، فضلا عن التنسيق مع السلطات الإسبانية في إطار اللجنة المشتركة، ويقع تنظيم عبور ما يقارب 5.3 مليون وافد في كلا الاتجاهين، حيث يشارك حوالي 2.7 مليون في العملية سنويا، كما يبلغ عدد العربات أزيد من 378 ألف.

ويعد النقل البحري هو الوسيلة الأولى بنسبة 44 في المئة، يحظى مناء طنجة المتوسط ب 65 في المئة منها، بعده النقل الجوي ب 41 المئة، يحتل مطار محمد الخامس المرتبة الاولى ب30 في المئة، يليه مطار مراكش ب 16 في المائة. أما على مستوى النقل البري عبر بني انصار 37 في المئة، وسبتة المحتلة 62 في المئة.

وأشار الوزير إلى أن عدد الوافدين إلى غاية الثلاثاء 17 يوليوز، بلغ 961 ألفا ويتوقع بلوغ الذروة في الأسبوعين الأخيرين من يوليوز، وأسبوع قبل عيد الأضحى أيضا.

وأبرز الوزير أنه بالنسبة للتحضيرات فقد تم تهيئ عشرين باحة للاستقبال، وعلى مستوى النقل البحري تم إعداد دفتر للتحملات وإرساء لجنة لتتبع الأسعار، ومكن ذلك من تخفيضها من 20 إلى 30 في المئة.

وعلى مستوى الخدمات تم الوقوف، في العرض، عند الدور المركزي والريادي لمؤسسة محمد الخامس للتضامن، حيث تمت تعبئة 315 على مستوى الطاقم الطبي بالإضافة إلى 782 مساعدا اجتماعيا فضلا عن 126 متطوعا من أجل الرعاية والمواكبة والخدمات، بالإضافة إلى المجهود المضاعف على المستوى الأمني.

أما على مستوى المجهود الذي بذل على مستوى المواكبة القانونية والإدارية فقد تم:

– إرساء العمل بالشباك الخاص بالمغاربة المقيمين بالخارج بالإدارات والمؤسسات.

– إرساء لجنة مركزية للاستقبال على مستوى وزارة العدل وإحداث لجان على مستوى المحاكم من أجل تفاعل سريع مع القضايا المطروحة في المجال القضائي.

– على المستوى العقاري إحداث شبابيك خاصة بمختلف مصالح الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية وإطلاق الخدمة الإلكترونية محافظتي.

– على مستوى إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة تم إحداث خلية للتتبع وتسوية الملفات المطروحة.

في الختام، نوه أعضاء الحكومة بالمجهود المبذول من مختلف القطاعات مؤكدين على أن سعي مغاربة العالم للمساهمة في تنمية بلدهم يكشف الحاجة إلى مضاعفة المجهود الوطني المطلوب لمواكبة احتياجاتهم والاستجابة لانتظاراتهم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*